صب أنصار وفاق القل جام غضبهم، عقب خسارة الفريق في عين فكرون، ورهن الدلافين حظوظها في ضمان البقاء، في حظيرة قسم الهواة، قبل جولتين من نهاية البطولة، على إدارة النادي.

وحمل أنصار وفاق القل  عبر منشوراتهم في صفحات التواصل الاجتماعي، مسؤولية ما وصل إليه هذا النادي العريق في المقام الأول، لرئيس النادي كمال لعجيمي، المسؤول – حسبهم –  على هجرة عدة لاعبين من ركائز الفريق، بعد توليه مهمته بداية من مرحلة العودة، وعدم قدرته على جلب الدعم المالي، وضعف أعضاء مكتبه المسير.

كما طالب محبو الدلافين، بحراك رياضي من أجل تنحية الرئيس لعجيمي، الذي لم يعد حسبهم قادر على  تسيير نادي بحجم وفاق القل. غضب الأنصار، امتد أيضا لرئيس البلدية الذي لم يف بوعده، ولم يقدم أي إعانة مالية، عكس ما صرح به في وقت سابق، حين قال أن الوفاق لن يقسط في عهدته.