ضرب اتحاد عين البيضاء عصفورين بحجر واحد، من خلال الفوز الذي حققه في الديربي، الذي جمعه بالجار أمل مروانة، في قمة القاعدة الخلفية، والتي احتفظت بكامل أسرارها إلى غاية الأنفاس الأخيرة، فكان الهدف القاتل الذي أمضاه نموشي، كافيا لضمان بقاء «الحراكتة» في وطني الهواة بنسبة كبيرة، مقابل إجبار «الصفراء « المروانية، على وضع القدم الأولى في القسم الأسفل.
المقابلة، سارت منذ بدايتها في اتجاه واحد، على وقع سيطرة مطلقة لأصحاب الأرض، الذين رموا بكامل ثقلهم في الهجوم، سعيا للنيل مبكرا من شباك الحارس بوذن، بينما اكتفى مدرب الزوار بوتمجت بتحصين خط الدفاع، على اعتبار أنه جاء بنية البحث عن نقطة، وهي الخيارات التكتيكية التي كادت أن تكلل بهدف السبق للاتحاد عند الدقيقة الأولى، لما اصطدمت تسديدة جوامع بالعارضة الأفقية للمرمى.

سيطرة «الحراكتة» افتقدت للنجاعة الهجومية، في غياب فرص سانحة للتهديف، لأن أشبال المدرب فلاح اعتمدوا على الكرات العرضية الطويلة، والتي لم تزعج كثيرا الحارس بوذن، الذي تدخل في مناسبتين في الشوط الأول، في الدقيقة 24 بعد محاولة بعلي، ثم في الدقيقة 36 إثر رأسية من سايغي.

فيزيونومية اللعب لم تتغير في المرحلة الثانية، لأن تكتل الضيوف في الدفاع، أبقي حارس الاتحاد سعودي في راحة تامة، مقابل تكثيف أهل الدار من ضغطهم، وقد أهدر ريحاني هدفا محققا في الدقيقة 63، لما انفرد بحارس الأمل، لكن ضيع بطريقة غريبة، في وقت تألق حارس مروانة بوذن في الدفاع عن مرماه، بتسديدة لمحاولتين متتاليتين من بلقاضي، في الدقيقتين 64 و 70.

الإثارة بلغت الذروة في الأنفاس الأخيرة من اللقاء، لكن «الحراكتة» اضطروا إلى انتظار الدقيقة 88، لرؤية شباك المنافس تهتز، بعد مخالفة بلقاضي، والتي اصطدمت على إثرها رأسية مسعي بالعارضة الأفقية، إلا أن نموشي استغل الكرة المرتدة، ليودعها داخل المرمى برأسية محكمة، مفجرا فرحة هيسترية في المدرجات.

رد فعل الزوار، كان في الوقت بدل الضائع، حيث كان عوف أمام فرصة تعديل النتيجة، لما وجد نفسه داخل منطقة العمليات، إلا أن رأسيته علت العارضة الأفقية بقليل، ليطلق الحكم بن يحي صافرة النهاية، بفوز الاتحاد وسط حسرة كبيرة للمروانيين.