اعترف رئيس نجم البسباس عبد العزيز بلهاني، بصعوبة مأمورية فريقه في القدرة على تفادي شبح السقوط، وسارع إلى تصنيفها في خانة «المعجزة» التي يبقى تجسيدها ميدانيا شبه مستحيل، خاصة وأنه اشتكى كثيرا من نشاط «الكواليس»، واعتبر الهزيمة الثقيلة التي تلقاها ترجي قالمة، في ميدانه أمام نجم القرارم بمثابة «مهزلة» كروية تبقي الكثير من علامات الاستفهام مطروحة، وتستوجب التدخل الفوري للفاف.

بلهاني، أعرب عن استيائه الكبير من الأساليب اللارياضية، التي أصبح رؤساء الأندية ينتهجونها في الجولات الأخيرة من البطولة، بترتيب نتائج المباريات في «الكواليس»، لكن ـ كما قال ـ « ما حدث في قالمة منتصف الأسبوع الماضي لا يمكن السكوت عليه، لأن «السيناريو» كان مفضوحا إلى درجة لا يمكن تصورها، ونجم القرارم نجح في تسجيل 6 أهداف خارج الديار، أمام مستضيف كان يتنافس على تأشيرة الصعود، وخرج من السباق منذ عدة جولات، لكن دخوله في عطلة لا يعني الانهيار بتلك الطريقة».

وأوضح محدثنا في سياق متصل، بأن تلك النتيجة كانت لها انعكاسات كبيرة على وضعية فريقه في مؤخرة الترتيب، لأننا ـ على حد قوله ـ «ورغم التعثر في «الديربي» مع شباب الذرعان، إلا أننا كنا سنحتفظ بحظوظنا كاملة، ومصيرنا كان بأرجل لاعبينا، لأن الفوز في آخر مقابلتين من البطولة كان يكفي لضمان البقاء، لكن المعطيات تغيرت كلية، وأصبحنا بحاجة إلى «معجزة» ، ولو أن كل المؤشرات توحي بأن السقوط سيكون مصيرنا الحتمي».

وذهب بلهاني إلى حد الجزم بأن الأمور كانت قد حسمت منذ عدة أسابيع، لأن نجم القرارم ـ حسب تصريحه ـ « سينجح في تفادي السقوط مرة أخرى، ونتيجة مقابلته الأخيرة في خنشلة ضد نجم بوجلبانة ضبطت خارج المستطيل الأخضر، عليه فإن التدحرج إلى الجهوي سيكون مصير فريقين من إقليم رابطة عنابة الجهوية، ومرافقنا سيتحدد بين حمراء عنابة ونصر الفجوج».