فشل فريق جمعية ربيع وهران في التألق هذا الموسم مثلما جرت عليه العادة في المواسم السابقة بعد عجزه في التأهل إلى نهائي البطولة الوطنية لكرة القدم داخل القاعة في ثاني إخفاق له بعدما تعثر أيضا في منافسة الكأس.

وخابت آمال أبناء وهران، الذين تصدروا مجموعتهم خلال أطوار المرحلة الأولى للبطولة، حيث أخفقوا في التأهل إلى الدور النهائي من مرحلة اللقب التي أقيمت بقسنطينة بعد إقصائهم أمام الأمل المحلي.

وولد هذا الإخفاق شعورا بالإحباط لدى كافة عائلة النادي الذي كان يراهن كثيرا على التتويج بلقب البطولة من أجل تعويض فشله في كأس الجمهورية التي سبق له وأن تذوق طعمها في ثلاث مناسبات سابقة.

لكن طموح أبناء ”الباهية” لم يكن كافيا للتألق هذا الموسم بعدما وجدوا صعوبة كبيرة حتى في التأهل إلى دورة اللقب عن مجموعتهم وهم الذين عودوا أنصارهم والمتابعين لهذه الرياضة على تقديم مردود أفضل في السنوات الأخيرة.

وأرجعت إدارة النادي تدني مستوى فريقها هذا الموسم، والذي يعتبر من بين أكبر حاملي مشعل كرة القدم داخل القاعة في عاصمة الغرب الجزائري والمروجين لهذه اللعبة، إلى بعض العراقيل المالية التي أضحى فريقها يواجهها، علما وأن ربيع وهران يعد رفقة مستقبل حي الصباح الفريقان الوحيدان اللذان ينشطان في كرة القدم داخل القاعة بكامل تراب ولاية وهران.