سجل الثنائي عمران ونايت خياط عودتهما إلى أجواء التدريبات من جديد، بعد غيابهما عن الحصص الماضية، وهو ما أراح الطاقم الفني بقيادة الثنائي سمير موسى مبارك وعبد الغني قموح، خاصة وأنهما يفتقدان لعديد الركائز، خلال مباراة هذا السبت أمام أمل شلغوم العيد، على غرار بوحربيط وغناي ولعلاونة، المعاقبين بأكثر من ثلاث لقاءات.

ولم يتدرب عمران ونايت خياط منذ قرابة أسبوع كامل، حيث تحصلا على ترخيص من الطاقم الفني بالغياب، في ظل ارتباطهما ببعض المسائل العائلية.

في سياق ذي صلة، تجري تدريبات الفريق في ظروف عادية ووسط أجواء مُملة، خاصة بعد تضييع حلم الصعود إلى الرابطة الثانية، ولو أن المدربان يعملان جاهدين، من أجل تخليص اللاعبين من كافة الضغوطات النفسية، باعتبار أنها قد تؤثر على نتائج الموك، الباحثة عن إنهاء الموسم ضمن ثلاثي المقدمة.

إلى ذلك، تواصل التشكيلة التحضيرات للمواعيد المتبقية في غياب كلي للمسيرين، وهو ما أقلق رفاق المدافع ناطور، الذين يودون الحديث مع الرئيس الهادي بلغرابلي، بخصوص مستحقاتهما العالقة، كون غالبيتهم لم تتلق الأموال التي تدين بها، وبدأت تفكر في مقاطعة الفريق، في حال استمرت الأوضاع على ما هي عليه.