لن نتخلى عن الريادة وسأحقق رابع صعود مع لايسكا


أرجع مدرب جمعية الخروب السعيد بلعريبي، الفوز الثمين الذي عاد به فريقه من ميدان اتحاد الشاوية، إلى خبرة عناصره التي صنعت الفارق فوق أرضية الميدان، بالإضافة إلى الرغبة الكبيرة في استرجاع كرسي الريادة، الذي فقده الفريق قبل أربع جولات، كما طالب في حواره بضرورة طي صفحة الشاوية، والتفكير في الخرجة المقبلة أمام هلال شلغوم العيد، والذي اعتبرها مقابلة مفخخة، كما حذر لاعبيه من التهاون، وذكرهم بسيناريو مقابلة «فيلاج موسى».

عدتم بثلاث نقاط ثمينة أمام الشاوية استعدتم  بها الريادة، ما هو تعليقك؟
الحمد الله الجهود التي بدلناها طيلة الفترة الأخيرة لم تذهب سدى، وعرفنا كيف نسير أطوار المقابلة بحنكة، رغم أن بدايتنا لم تكن موفقة بالنسبة لنا، وارتكبنا أخطاء فردية في العشرين دقيقة الأولى، لم يحسن الفريق المستضيف في استغلالها نظرا لدخوله الحذر، وتمكننا من افتتاح باب التسجيل في وقت حساس، وفي فترة ما بين الشوطين، حمستهم جيدا أنا ورجيمي، ودخلنا بقوة وأضفنا الإصابة الثانية وسيطرنا على معظم مجريات الشوط، وأضعنا عدة فرص أخرى، وكادت الفاتورة أن تكون أثقل، والحمد الله أن ردنا على تصريحات رئيس اتحاد الشاوية ياحي، كانت فوق أرضية الميدان وليس في البلاتوهات، وأريد أن أضيف نقطة أخرى…

…تفضل
أريد بالمناسبة، أن انوه بالدور الذي قام به عناصر الأمن الوطني، الذي حمى وفد الجمعية طيلة السفرية وداخل الملعب وفي غرف تغيير الملابس، مما جعلنا نلعب بأريحية، ونركز فقط على أرضية الميدان.

لاحظنا من خلال تصريحاتك قبل المقابلة ثقة كبيرة في الفوز، ما هو السر؟
كانت لدي ثقة كبيرة في عناصري لعدة اعتبارات، أولها الخبرة مقارنة بالفريق المنافس، بالإضافة للضجة الكبيرة والضغط الذي مورس على العناصر الشابة، لاتحاد الشاوية من أجل هزمنا، وهو ما انعكس بالسلب عليهم، عكس لاعبي الجمعية، وأنا ورغم ثقتي في الفوز، إلا أنني كنت أخشى من ابتعادنا عن المنافسة لأكثر من أسبوعين، ممّا قد يسبب في كسر ديناميكية عودتنا القوية في مقابلتي الموك والكاب.

الآن بعد استعادة الريادة، كيف ستسيرون بقية المشوار؟
بالطبع الأمور تختلف لما تكون في المركز الثاني ولما تصبح رائدا، وبالتأكيد سيكون هناك ضغط إضافي علينا، لكننا سنسير الآن الجولات المتبقية مقابلة بمقابلة، مع انتظار تعثر الملاحق من أجل تعميق الفارق، والمباريات القادمة كلها صعبة سواء بالنسبة لنا أو لاتحاد خنشلة، والمهم هو الحفاظ على هذه الديناميكية وتحقيق رابع انتصار على التوالي، وبدورنا سنتمسك بالريادة إلى غاية أخر جولة، وإن شاء الله، سأحقق رابع صعود لي في مشواري التدريبي مع جمعية الخروب.

كيف ترى المواجهة القادمة أمام هلال شلغوم العيد؟
سنباشر اليوم، التحضير للمواجهة (الحوار جرى صبيحة أمس)، ولن أمنح اللاعبين راحة، وأول ما سأقوله لهم قبل بداية الحصة، هو ضرورة طي صفحة مقابلة الشاوية ونسيانه تماما، ومقابلة هلال شلغوم العيد أراها مفخخة لعدة اعتبارات، أولا  المنافس لم يضمن البقاء بصفة نهائية، والعامل الثاني هو الفوز الذي حققه على اتحاد خنشلة، ودون شك فالمنافس سيتنقل إلى الخروب من أجل تأكيد تلك النتيجة، كما أنني دائما أضع ألف حساب لمثل هذا النوع من المباريات، خصوصا المقابلات المفخخة، التي تأتي عقب سلسلة من النتائج الايجابية، وعلى اللاعبين وضع سيناريو فيلاج موسى جيدا نصب أعينهم، حتى لا يتكرر ذالك الكابوس، الذي أدى لفقدانهم الريادة بعد 20 جولة كاملة.