واصلت تشكيلة فوز فرندة نتائجها السلبية خارج قواعدها بعد الهزيمة التي عادت بها أول أمس من بوقدير،‬ إثر المواجهة التي لعبتها أمام الشباب المحلي في لقاء عن الجولة 25 من الرابطة مابين الجهات، إذ لم تتمكن كتيبة ميلود روان من العودة بنتيجة ا لتتواصل بذلك عقدة التعثرات خارج الديار ولم تحصد تشكيلة الفوز سوى نقطة واحدة من أربع مباريات لعبت خارج أسوار طاهر شاوش

فرندة لم تصمد بملعب بوقادير
لم تتمكن تشكيلة شباب فوز فرندة من الصمود مساء الخميس أمام شباب بوقدير، رغم أن كل الظروف كانت توحي بأن الفريق الزائر بإمكانه تحقيق نتيجة إيجابية والعودة بنقطة التعادل على الأقل أمام فريق شباب بوقدير بدون مدرب، إلا أن ابناء فرندة لم يتمكنوا من الصمود أمام بوقدير وعادوا فارغي الوفاض من تنقلهم إلى مدينة بوقدير وانهزموا بهدفين لواحد.

ظهرت بمستوى ضعيف، خاصة في الشوط الأول
وظهرت شباب فوز فرندة بمستوى ضعيف في المرحلة الأولى، وهو ما جعلها تتلقى هدفين في الدقائق الأخيرة من هذا الشوط، وهو ما كان منتظرا بالنظر إلى الضغط الشديد الذي فرضه الفريق المحلي على الزوار الذين لم يتمكنوا من مقاومة ضغط زملاء اللاعب بهلول الدي سجل الهدف الاول والهدف الثاني قروبي الذين أصروا على التسجيل، وكان لهم ما أرادوا بعد الوجه الذي ظهرت به فرندة.

لم تقدم ما كان منتظرا منها
لم يقدم أشبال المدرب روان ما كان مطلوبا منهم في المباراة الأخيرة، إذ أنهم كانوا تائهين فوق أرضية الميدان خاصة في الشوط الأول الذي لم تقدم فيه تشكيلة فوز فرندة الأداء الذي يسمح لها بالعودة بنتيجة إيجابية من ملعب بوقدير، وهو ما جعلها تتكبد هزيمة جديدة خارج قواعدها أمام الشباب المحلي.

اللاعبون كانوا تائهين فوق أرضية الميدان
عكس المباراة السابقة أمام بومدافع التي قدمت فيها الفوز مستوى مقبولا على العموم‪،‬ فإن مباراة الاخيرة امام بوقدير لم يظهر من خلالها عناصر فرندة ما يستحق الذكر خاصة في المرحلة الأولى التي كان فيها اللاعبون تائهون فوق أرضية الميدان ولم يصلوا لمرمى الحارس بوقدير إلا في مناسبتين أو ثلاثة فقط.

الفعالية تخون فرندة من جديد
ومن جديد خانت الفعالية لاعبي فرندة أمام مرمى المنافسين، إذ لم يتمكن زملاء عمران دحام من تجسيد الفرص التي أتيحت لهم إلى أهداف، خاصة في الشوط الثاني عندما استفاق دحام من سباتهم الذي جعلهم يتلقون هدفين في نهاية المرحلة الأولى، فرغم الفرص المتاحة للفريق الزائر إلا أن النتيجة بقية على حالها.

روان ميلود : اللاعبون أصبحوا يتأثرون نفسيا خارج الديار
أكد المدرب شباب فرندة أن مشكلة لاعبيه نفسية بعد أن أصبحوا غير قادرين على تحقيق نتائج إيجابية خارج الديار، فقال: “لم نظهر بالمستوى المطلوب في مباراة أول أمس، إذ أن اللاعبين أصبحوا يتأثرون من الناحية النفسية عندما نلعب خارج قواعدنا وهو ما يشكل لهم عقدة تحرمهم من إظهار كامل إمكاناتهم الفنية والبدنية”.

عودتنا في الشوط الثاني كانت متأخرة
أكد مدرب الشباب ميلود أن لاعبيه عادوا في اللقاء مع بداية الشوط الثاني إلا أن العودة كانت متأخرة، فقال: “عدنا بقوة في الشوط الثاني واسترجعنا مستوانا الحقيقي بعد شوط أول للنسيان لم نظهر فيه بالمستوى المطلوب، إلا أن عودتنا في اللقاء كانت متأخرة خاصة أننا لم نتمكن من تدارك النتيجة المسجلة بعد أن سجلوا علينا هدفين في الشوط الأول”.