أكد متوسط ميدان مولودية قسنطينة توهامي قرماطي، أن فريقه لن يتخاذل في المباريات المتبقية من الموسم، رغم تضييع هدف الصعود، مشيرا بأن عليهم إنهاء البطولة ضمن كوكبة المقدمة، من أجل التكفير عن ذنبهم اتجاه الأنصار.

وتابع قرماطي حديثه، بالتأكيد على ضرورة عدم التساهل ومواصلة التحضيرات بجدية، محذرا من مغبة الدخول في العطلة المبكرة، خاصة بعد ضمان البقاء.

وفي هذا الإطار قال ابن مدينة قسنطينة:» صحيح أن موسمنا انتهى، بعد تبخر حلم الصعود، وضمان البقاء بشكل رسمي، ضمن أندية قسم الهواة، إلا أن هذا لن يمنعنا من تقديم كل ما نملك، في سبيل النجاح في إنهاء الموسم ضمن كوكبة المقدمة، ولو أن هذا لن يكون كافيا بالنسبة لأنصارنا، الذين كانوا يأملون في العودة إلى حظيرة الرابطة الثانية هذا الموسم، لقد حاولنا أن نكون عند مستوى تطلعاتهم، ولكن للأسف الأمور لم تسر معنا كما نريد، على أن لا نستسلم في بقية المواعيد، بغية حصد أكبر عدد من الانتصارات، والبداية بلقاء أمل شلغوم العيد السبت المقبل، وهي المواجهة التي سنحاول من خلالها طرد نحس المباريات خارج الديار».

وعن رأيه في لقاء بوقرانة، فقد أوضح قرماطي بأن تشكيلتهم تفتقد لعديد الركائز، غير أن هذا لن يمنعهم على حد تعبيره، من العودة بنتيجة ايجابية من شلغوم العيد، وفي هذا الصدد تابع محدثنا:» عليكم أن تعلموا بأن بوقرانة تمتلك تشكيلة جيدة، وقفت لنا الند للند خلال لقاء الذهاب، وبالتالي فإن المأمورية لن تكون سهلة، وعلينا أن نقدم مجهودات إضافية، إذا ما أردنا العودة بنتيجة ايجابية، ولو أننا نعاني من بعض الغيابات المؤثرة، على غرار الثلاثي غناي ولعلاونة وبوحربيط المعاقبين».