استعاد أمل مروانة، البعض من ركائزه في الحصة التدريبية ليوم أمس ، على غرار كل من لبيض وقادري والحارس ختالة، ليسيروا بذلك على خطى ذياب ولعموري، وهذا بعد مقاطعة دامت قرابة الثلاثة أسابيع، في انتظار بوشوك، الذي جدد للإدارة استعداده للعودة إلى أجواء التدريبات، ما جعل الطاقم الفني يبدي بعض الارتياح، بالنظر لأهمية اللقاءات المتبقية، ضمن بطولة الهواة وحاجة الصفراء لخدمات كل أبنائها.

وبالتحاق الثلاثي السالف ذكره، يكون الرئيس ميدون قد كسب الرهان، ولو أنه يعي بأن التحديات المنتظرة، تتطلب الاستثمار في كل الأوراق الرابحة ومضاعفة الجهود، مع المساهمة الفعلية لجميع الأطراف الفاعلة، مثلما قاله:» سنخوض بقية المشوار بكامل طاقاتنا بعد عودة العناصر الغائبة في الخرجات الأخيرة، يبقى بوشوك، الوحيد الذي لم يلتحق، لكنه منح موافقته النهائية لاستئناف التدريبات، ليكون جاهزا للمواجهة المقبلة أمام اتحاد تبسة».

من جهة أخرى، يرى المدرب بوتمجت أن الطاقم الفني، سيعتمد في موقعة يوم السبت على العناصر الأكثر جاهزية، ما يعني برأيه أن مشاركة المتمردين، تبقى رهينة استعدادهم البدني ومدى قابليتهم للتأقلم مع أجواء المنافسة، بفعل غيابهم عن الفريق في المدة الأخيرة.