واصل نادي التلاغمة السير بخطوات ثابتة نحو منصة التتويج، وذلك بعد نجاحه في اجتيار عقبة المستضيف الملعب السطايفي، من خلال الاستثمار في العطلة المبكرة التي دخلتها تشكيلة «الصاص»، إثر خروجها من سباق الصعود، الأمر الذي عبّد الطريق أمام «التلاغمية»، للعودة بكامل الزاد من عاصمة الهضاب، ومواصلة المسيرة بريتم منتظم، على وقع الانتصارات المتتالية، وهذا الفوز حمل الرقم 11 على التوالي.

هذا الإنجاز مكن نادي التلاغمة من المحافظة على مركزه الريادي، وكذا على فارق 5 نقاط كهامش مناورة، فضلا عن شحن البطاريات تحسبا لقمة الموسم، والتي ستجمعه يوم الخميس المقبل، بالضيف والوصيف الاتحاد السوفي، لأن «الأعشاش» استعرضوا قدراتهم الهجومية، ومروا إلى السرعة الخامسة أمام الضيف اتحاد عين الحجر، وفرصة الحظ الأخير سيلعبونها في التلاغمة.

أما على مستوى المؤخرة، فإن المعطيات انقلبت رأسا على عقب، إثر انهيار اتحاد عين الحجر في الوادي، أمام الاتحاد السوفي، لأن هذه الهزيمة دحرجت أبناء عين الحجر إلى المركز ما قبل الأخير، على اعتبار أنها تزامنت مع انتفاضة باقي المهددين، في صورة جمعية أولاد زواي، التي فازت على برج غدير، وخرجت من ثنائي القاعدة الخلفية، وكذا مشعل حاسي مسعود، الذي أحسن استغلال ورقتي الأرض والجمهور للفوز على اتحاد سطيف، وكذلك الشأن بالنسبة لشباب بئر العرش الذي اخترق دفاع براقي بالقوة الثالثة، ولو أن اتحاد برهوم كان من بين أكبر المستفيدين في هذه الجولة، بفضل الانتصار الثمين الذي عاد به من العناصر، والذي مكنه من الاطمئنان بنسبة كبيرة جدا على مكانته من في هذا القسم، لأن الصراع من أجل تفادي مرافقة أميزور إلى الجهوي، يبقى على أشده بين أربعة فرق.