تقدّم أولمبي أرزيو بنقطة إضافية على مطارده شبيبة تيارت في سباق الصعود إلى الرابطة الثانية لكرة القدم في أعقاب الجولة 24 من بطولة الهواة (المجموعة الغربية)، في انتظار ‘’النهائي’’ الذي سيجمع الفريقين في الجولة المقبلة.

واستفاد الأولمبي، العائد بتعادل ثمين من ميدان اتحاد حجوط (1-1) من التعثر المفاجئ لمنافسه الوحيد على بطاقة الصعود في تنقله إلى بن باديس أمام الشباب المحلي الذي يصارع من أجل البقاء، حيث انهزم بهدفين نظيفين. وأضحى الفارق بين الرائد والوصيف يقدر بنقطتين اثنتين (51 مقابل 49)، في انتظار مباراتيهما المقررة السبت المقبل بملعب «قايد أحمد» بتيارت، والتي قد تكون فاصلة لتحديد صاحب الحظ السعيد في افتكاك البطاقة الوحيدة المؤهلة إلى الدرجة الثانية.
وكانت الشبيبة قد تمكنت من الفوز على منافسها المقبل وعلى ميدانه خلال مباراة الذهاب بين الفريقين، وهي مطالبة بتكرار نفس السيناريو من أجل استرجاع الصدارة قبل بضع جولات فقط عن نهاية المنافسة.
ويبسط الفريقان سيطرتهما على المجموعة الغربية من بطولة الهواة منذ بداية المسابقة، حيث فشل الناديان الوهرانيان، مديوني واتحاد الكرمة، اللذين يتقاسمان الصف الثالث في اللحاق بهما وغادرا سباق الصعود نهائيا منذ بضعة جولات.

وأبدى مد رب الأولمبي، حاج مرين، تفاؤله بخصوص قدرة فريقه على التفاوض جيدا على نقاط ‘’النهائي’’، وبالتالي المحافظة على ديناميكية النتائج الجيدة التي يحرزها منذ فترة، والتي مكنته من الصعود إلى الريادة بعدما تمكنت الشبيبة في وقت سابق من التقدم في الصدارة بفارق ست نقاط كاملة.
ويراهن المدرب الوهراني على الاستفادة من الضغط الذي سيكون كبيرا على عاتق المنافس، سيما بعد تعثره أمام منافس يتذيل الترتيب، وهو ما فاجأ كثيرا المتتبعين ومن شأنه أن يعكر صفو تحضيرات النادي لقمة الجولة 25.