لم تجر كما كان مبرمجا عشية أمس، مقابلة اتحاد الشاوية وضيفه جمعية الخروب، بسبب الاضطراب الذي وقع في الجانب التنظيمي، فبين إصرار السلطات الولائية لأم البواقي، على عدم إجراء اللقاء في موعده المحدد، لم تتخذ رابطة الهواة لكرة القدم، أية تدابير تخص التأجيل ولو في أخر لحظة.

إلغاء المقابلة، جاء عقب مراسلة للسلطات الولائية، طلبت فيها الموافقة على تأجيل المقابلة لتاريخ لاحق، حيث راسل الوالي إدارة فريق اتحاد الشاوية في مراسلة حملت الرقم 1804.

قرار تعليق اللقاء، تم تبليغه لإدارة فريق جمعية الخروب، وفقا لما جاء على لسان الرئيس عبد المجيد ياحي، الذي أكد بأن اتصالات هاتفية أجريت حتى عن طريق مصالح الأمن، التي بلغت إدارة “لايسكا” بالقرار” غير أن إدارة الجمعية، فضلت إيفاد فريقها لملعب زرداني حسونة أخذا لجميع الاحتياطات، كونها لم تتلق مراسلة رسمية من الرابطة، ولم يتم التطرق لتأجيل المقابلة على الموقع الرسمي لها، وحتى طاقم التحكيم بقيادة الحكم براهيمي وبمساعدة سمسوم وقادم كان حاضرا بمعية محافظ اللقاء في الملعب، ولم يبلغ أي طرف منهم بذلك القرار، إضافة إلى أن إدارة اتحاد الشاوية التي استلمت مراسلة الوالي الأصلية، كانت حاضرة بمعية الطاقم الفني واللاعبين، وقامت بتقديم اللاعبين واستظهار إجازاتهم على طاقم التحكيم.

كما كشف مصدر أمني، بأن مصالح الأمن على مستوى الحاجز الأمني الثابت بمدخل مدينة أم البواقي، أخطرت وفد الجمعية من لاعبين وكاتب عام بأن المقابلة مؤجلة، طالبة منهم بالعودة لمدينة الخروب، لتتوجه مع ذلك الحافلة صوب ملعب اتحاد الشاوية، أين واجهها العشرات من الأنصار بوابل من الحجارة، ما أدى لتحطم زجاج النوافذ وإصابة عدد من اللاعبين.

الكاتب العام لفريق جمعية الخروب عريبي زوبير، أشار إلى أن فريقه لم يتلق أي إشعار كتابي بتأجيل المقابلة، والرابطة لم تعلن ذلك على موقعها الرسمي، مؤكدا بأن مصالح الأمن طلبت من الفريق عدم التنقل للملعب، وهو طلب من الشرطة التأشير على التكليف بالمهام الذي بحوزته، حتى يضمن بأن التأجيل رسمي، ومع ذلك يؤكد بأن الحافلة تنقلت للملعب الذي برمجت فيه المقابلة، أين تمت مواجهتها بالحجارة، وهو ما تسبب في إصابة كل من اللاعبين منصر إبراهيم ودربال أمير وبيوض محمد الصالح وعماري فيصل، الذي حول لمستشفى محمد بوضياف، بعد أن سقط عليه زجاج نافذة الحافلة، وأكد المتحدث بأنه تم تقديم شكوى ضد مجهولين.

من جهة أخرى، دوّن حكم المقابلة براهيمي في ورقة اللقاء، بأن الملعب الذي برمج لاحتضان المقابلة، عرف غياب الأمن وكذا سيارة الإسعاف وغياب الفريق الزائر، وفي المقابل حضر فريق اتحاد الشاوية والتحق الكاتب العام لفريق جمعية الخروب للملعب مرفقا بإجازات اللاعبين، وأشار الحكم إلى أن الجهات الأمنية أكدت له منعها للفريق الضيف من الالتحاق بالملعب، بناء على مراسلة الوالي، ودون الحكم براهيمي في نهاية تقريره، بأن حافلة الجمعية تعرضت لتحطيم زجاج نوافذها.

أحداث عشية أمس، ستضع دون شك ملفا ثقيلا على طاولة رابطة الهواة التي ستجد صعوبات في الفصل فيه، خاصة وان الأمر يتعلق بمواجهة وصيف الترتيب وأحد المرشحين للعب ورقة الصعود.