أشاد تهامي صحراوي مدرب اتحاد خنشلة بالروح القتالية للاعبيه في لقاء الموك، معتبرا نتيجة التعادل بطعم الفوز، بالنظر للأجواء التي جرت فيها المباراة، ولو أن فريقه كان بإمكانه العودة بكامل الزاد لو لا بعض العوامل على حد تعبيره.

وحسب صحراوي، فإن الحفاظ على فارق النقطة الواحدة عن الرائد، يعد مكسبا للاتحاد في ظل طبيعة المباريات المتبقية التي تخدم برأيه أبناء الشابور، انطلاقا من القمة الأوراسية المقررة نهاية هذا الأسبوع أمام صاحب المركز الثالث شباب باتنة.

واستنادا إلى ذات المتحدث، فإن مواجهة الموك، كشفت عن قدرة الخناشلة على الصمود ورفع التحدي في أحلك الأوقات، مشيرا إلى أن طموحات الفريق ما فتئت تكبر، مثلما أكده:» أعتقد بأن الفريق أبان أمام مولودية قسنطينة عن قوة ذهنية معتبرة، وأكد بأن جميع نتائجه تحققت بعرق جبينه وعلى المستطيل الأخضر. صراحة تفاجأت للشحنة الكبيرة التي خاض بها المحليون اللقاء، ولو أن ذلك يعد طموحا مشروعا لفريق ما زال يؤمن بحظوظه في التنافس على الصعود».

إلى ذلك، تأسف صحراوي لتضييع لاعبين اثنين في هذه المقابلة، من خلال البطاقة الحمراء لجامع، والإصابة التي تعرض لها المدافع المحوري زرمان، وهو ما سيحرم في اعتقاده الاتحاد من خدماتهما في موقعة الكاب، ويجعل الطاقم الفني يبحث عن البدائل.

من جهة أخرى، ستستفيد التشكيلة من عودة اللاعب بزاز، بعد غياب فاق العشرين يوما، في وقت شدد صحراوي على ضرورة جمع الشمل وتوظيف كل الطاقات، من أجل منح الطاقم الفني خيارات أوسع، مجددا عزمه على تحقيق تطلعات الأنصار.