أهم ما ميز الجولة 20 من بطولة القسم الوطني الثاني هواة مجموعة الوسط التي جرت عشية أمس، أين أفرزت تواصل الصراع سواء بالنسبة للفرق الطامحة للصعود أو بالنسبة للفرق التي كانت تبحث عن العودة وتفادي المراتب المهددة للسقوط قبل عشر جولات من إسدار الستار على بطولة لم تكشف عن أسرارها بعد وتبقي باب السوسبانس مفتوح.

الرائد نجم بن عكنون وكما كان منتظرا سحق منافسه نادي تڨرت برباعية فوق ميدانه وأمام أنصاره ليواصل تربعه على عرش المجموعة ويشعل المنافسة مع غريمه الوصيف أمل الأربعاء العائد بنقاط الثلاث من عاصمة الجنوب ورڨلة أمام مولودية المخادمة معمقا جراح هذا الأخير من جهة ومحي أماله لصعود من جهة أخرى

فريق إتحاد بني دوالة يكون قد رهن من حظوظه في لعب ورقة الصعود رغم عودته بتعادل من عاصمة الحضنة وهو التعادل الذي لم يخدمه بعد فوز الرائد والملاحق معمقين الفارق عن أسود، القبائل.

وفي مؤخرة الترتيب قصف وداد بوفاريك خصمه نجم القليعة وأكرمه بثلاثية رافعا رصيده إلى النقطة 21 مبتعدا مؤقتا عن منطقة الخطر شأنه في ذلك فريق جيل حي الجبل الفائز على شباب عين وسارة بصعوبة رافعا رصيده إلى النقطة 19 ومركز 13 بفارق نقطتين عن أول المهددين بالسقوط أمل ورڨلة المنهزم فوق ميدانه أمام الأربعاء معقدا من مأموريته في ضمان البقاء قبل عشر جولات من إختتام الموسم، بينما دخل وفاق المسيلة متذيل الترتيب النفق المظلم بعد تعثر أخر داخل قواعده بعد أن فرض عليه فريق نادي بني دوالة التعادل السلبي في إنتظار عودة زملاء غلاب قبل فوات الآوان في موسم هو الأصعب لأبناء المسيلة ..

فرق إتحاد الأخضرية وخمبس الخشنة وتضامن سوف ربما قد أنهت الموسم مبكرا بما أنها خطت خطوة كبيرة لضمان بقاءها في بطولة هذا الموسم حيث عاد أبناء باليسطرو بهزيمة من بومرداس بهدف شيهاب في الشوط الاول وهو الفوز الذي مهد لزملاء فدوس للعب بإرتياح في باقي الجولات من اجل ضمان البقاء، بينما حقق فريق إتحاد خميس الخشنة الأهم فوق ميدانه حين حسم موقعة بني ثور بهدفين دون رد في وقت فرض التعادل على التضامن السوفي فوق ميدانه أمام نادي رغاية.

توفيق ل