تسعى عشية اليوم، تشكيلة مولودية قسنطينة عند استقبال اتحاد خنشلة للعودة إلى سكة الانتصارات من جديد، وإبطال كافة الشائعات المتعلقة بهذا اللقاء، الذي تعني نقاطه الثلاث الكثير بالنسبة للضيوف، الباحثين عن خطف الصدارة من جمعية الخروب، مستغلين شكلية المباراة بالنسبة للموك، عقب خروجها من سباق التنافس على ورقة الصعود.

وستدخل المولودية مباراة اليوم منقوصة من خدمات الثنائي ناطور ولعلاونة، في وقت سيستفيد فيه الطاقم الفني من عودة عديد الركائز، وفي مقدمتهم صانع الألعاب فايق عمران، ولاعب الاسترجاع توهامي قرماطي، دون نسيان الحارس بن زايد.

هذا، وطالب المدرب موسى مبارك لاعبيه بضرورة تقديم مباراة بطولية، من أجل العودة إلى سكة الانتصارات من جديد، محذرا إياهم من دخول أجواء العطلة المبكرة، ومضيفا للنصر في هذا الشأن:” بعد نتائجنا السلبية في آخر الجولات، سنكون أمام حتمية تحقيق الانتصار في مباراة اليوم أمام إتحاد خنشلة، خاصة وأن نقاطها الثلاث تعني لنا الكثير، رغم أن حظوظنا في لعب ورقة الصعود قد تضاءلت بشكل كبير، عقب اتساع الفارق بيننا وبين المتصدر، لقد تحدثت مع اللاعبين، وطلبت منهم الظهور بوجه قوي، إذا ما أردوا الإبقاء على النقاط الثلاث بقسنطينة”.