كرست نتائج المباريات الخمس من الجولة العشرين لبطولة الهواة، التي جرت أمس، الوضع القائم على مستوى مؤخرة ترتيب المجموعة الشرقية، على خلفية خروج كوكبة المهددين بالسقوط بأياد فارغة من هذه المحطة، الأمر الذي أبقى حسابات السعي لضمان البقاء تنحصر أكثر بين أربعة أندية، ولو أن أمل مروانة ووفاق القل يواصلان الغرق، وتوالي تعثرات كل طرف تجعله يسير بخطوات ثابتة نحو قسم ما بين الرابطات.

وبقي أمل مروانة حاملا للفانوس الأحمر بعد انهزامه في أم البواقي، أين راحت «الصفراء» ضحية انتفاضة اتحاد الشاوية، الذي حقق بالمناسبة انتصاره الثالث تواليا، في الوقت الذي انقاد فيه وفاق القل إلى الهزيمة في أولاد جلال، بهدف من ضربة جزاء جعل معاناة «الدلافين» تتواصل إلى إشعار آخر، بينما واصل اتحاد عين البيضاء انهياره، مادامت الهزيمة التي تلقاها في جيجل على يد شباب حي موسى هي الثالثة على التوالي، في مقابلة الأعصاب، والتي شهدت إشهار الحكم بوستة ثلاث بطاقات حمراء.

من جهة أخرى، مازال هلال شلغوم العيد معنيا بحسابات السقوط، خاصة بعد انهياره في تبسة، حيث أن «الكناري» واصل انتفاضته، وارتقى إلى الصف الثالث مناصفة مع شباب باتنة، وهذا بعد دك شباك الضيوف بثلاثية، بصم عليها كل من عولمي بثنائية ونويري، والهدف الوحيد الذي وقعه قحش لأبناء «الشاطو» في الأنفاس الأخيرة كان الوحيد للزوار في مباريات الأمس، على اعتبار أن شباب جيجل انهزم بقايس بهدفين ، ليخرج «القايسية» من دائرة الحسابات.