تعود حرارة الملاعب مع برودة الطقس نهاية هذا الأسبوع إلى جل ملاعب فرق قسم الهواة حين تدرك البطولة الجولة الأولى من مرحلة العودة التي من دون شك لن تكون سهلة وسيشتد فيها الصراع سواء بالنسبة للفرق التي تطمح للعب كل اوراقها في الصعود أو التي تبحث عن تدارك الامور وتصحيح الأخطاء وتجنب السقوط .

من جانبهم عكف جل المدربين على إستغلال فترة الراحة من أجل برمجة تربصات وتصحيح الاخطاء من أجل تحسين ترتيبها وتحقيق أهدافها فيما تبق من جولات في بطولة هذا العام التي من دون شك لن تختلف عن سابقتيها سواء من حيث الإثارة أو السوسبانس الذي من دون شك سيتواصل إلى غاية أخر جولة من البطولة..

ميدانيا تقترح علينا الجولة 16من بطولة القسم الثاني هواة في مجموعتها الوسطى التي تجرى غدا السبت طبقا ثريا من المباريات المثيرة والساخنة ستكون الأنظار مصوبة إليها كالداربي المتيجي الذي سيكون الملعب البلدي بخميس الخشنة مسرحا له بين فريقين جارين يتعارفان جيدا بين الإتحاد المحلي وإتحاد الأخضرية في مباراة لا تقبل القسمة على إثنين ومحاولة كل فريق لخطف النقاط وتحسين ترتيبه ولعب بكل أريحية خاصة المحليين الذين يعولون على أفضلية الإستقبال والدعم الجماهيري للخروج من موقعة باليسطرو بالنقاط الثلاث رغم المأمورية الصعبة أمام فريق مازال منتشي بتألقه في منافسة الكأس سيكون منقوص من أبرز لاعبيه خاصة المدافع صمادي المنتقل لدفاع تاجنانت والمهاجم بومناد المنتقل إلى اتحاد تبسة في إنتظار إتضاح الرؤية بالنسبة للاعبين المستقدمين وتغطية النقص الموجود في بعض المناصب والخطوط بحيث عمل وركز الطاقم الفني في الأيام الأخيرة على الجانب النفسي في محاولة إخراج اللاعبين من منافسة الكأس وجعلها في طي النسيان والتركيز على البطولة والمواعيد التي تنتظر الفريق في رحلة التألق وتحسين مرتبة الفريق في سلم الترتيب…