كشفت أمس، مصادر مقربة من شباب بئر العرش، الناشط في رابطة ما بين الجهات، أن لجنة الترشيحات لم تستقبل أي ملف ترشح لرئاسة الفريق، بسبب العزوف الجماعي رغم تمديد فترة جمع الترشيحات، في وقت تقرر عقد الجمعية العامة، قصد الفصل في مصير النادي، سواء بتعيين «ديركتوار»، أو الحفاظ على نمط التسيير الحالي الموكل لمصالح البلدية بشكل مؤقت.

نفس المصادر، أشارت بأن أسرة الشباب تبحث عن رئيس قادر على تسيير ما تبقى من مرحلة الإياب، خاصة أنهم يتخوفون من المصير المجهول للفريق الذي يعتبر من بين الأندية العريقة في المنطقة، في حال بقائه دون قائد فعلي، بعد انسحاب الرئيس السابق لحرش فيصل، الذي قدم استقالته منذ قرابة شهر ونصف.

ويواجه فريق شباب بئر العرش أزمة مالية خانقة، في ظل غياب الممولين، مع اقتصار المداخيل على المساعدات، التي يتلقاها الشباب من طرف المجلس الشعبي البلدي، أو المصالح الولائية على غرار صندوق الولاية أو إعانة مديرية الشباب والرياضة، وهو ما زاد من تعقيد وضعية الفريق.

تجدر الإشارة في الأخير أن الفريق العرايشي، يواجه خطر السقوط، لكونه يحتل المراتب الأخيرة في الترتيب، حيث خسر العديد من المباريات الأخيرة خلال مرحلة العودة.