كشف مدرب شباب باتنة مصطفى عقون، عن دخول الإدارة في سباق مع الزمن لتأهيل الوافدين الجدد، شرارة وقحش إلى جانب بركاني القادم في آخر لحظة من جمعية عين مليلة، وذلك قبل سفرية قسنطينة والاعتماد عليهم في لقاء الموك، خاصة بالنسبة لشرارة وبركاني، عكس قحش الذي يبقى الغموض، يشوب وضعيته الإدارة، بفعل عدم حصوله على ورقة التسريح، من إدارة هلال شلغوم العيد.

إلى ذلك، اعتبر مدرب الكاب، موقعة بن عبد المالك، امتحانا عويصا لفريقه، بالنظر كما قال للظروف الاستثنائية التي يعيشها، انطلاقا من التحضيرات المتذبذبة، مرورا بالغيابات المتواصلة لأبرز الركائز لأسباب مختلفة، وصولا إلى عدم جاهزية جل اللاعبين من الناحيتين البدنية والفنية.

ورغم افتقاد فريقه لخدمات كل من بن زكري وزاوية وغضبان ولحلوح وزغلي ومنصوري، ونقص التحضير، إلا أن عقون بدا متفائلا لأداء مباراة بطولية، وتحقيق نتيجة إيجابية:»أعتقد بأن المجموعة التي سنراهن عليها في غياب بعض الأساسيين، بإمكانها أن تقف الند للند في وجه المنافس، وفق مقولة الأزمة تلد الهمة، ولو أن الأمر لن يكون سهلا في ظل حالة اللاإستقرار، التي ظلت تلازم الفريق، وما هو أكيد أننا لن ننتقل في ثوب الضحية».