انضم رسميا اللاعب قحش إلى صفوف شباب باتنة، بعد توصله إلى اتفاق نهائي مع الإدارة، لحمل ألوان الفريق في مرحلة الإياب من بطولة الهواة، ليكون بذلك ثاني المنتدبين في الميركاتو الشتوي بعد شرارة.

ويعد قحش في نظر المدرب عقون ورقة رابحة إضافية، في ظل حالة العقم التي لازمت الخط الأمامي، خلال الشطر الأول من المنافسة، حيث يراهن عليه الطاقم الفني، لإعطاء أكثر قوة وفعالية للقاطرة الأمامية.

ترسيم صفقة قحش الذي شرع أمس، في التدريبات مع المجموعة، قابله رضوخ الإدارة لطلب اللاعب بن بلقاسم المصر على الرحيل، من خلال منحه وثيقة التسريح، ليرتفع عدد المغادرين إلى لاعبين اثنين بعد بلولة، فيما يواصل الرئيس شنوف مساعيه، لإقناع عايش بالبقاء حتى نهاية الموسم، رغم تمسكه بقرار المغادرة وتغيير الأجواء.

إلى ذلك، يواصل الفريق التدريبات بملعب سفوحي، في غياب أبرز الركائز، وهو ما أبدى بشأنه عقون انزعاجه، في ظل حرصه على وجود كامل التعداد، مؤكدا في هذا الخصوص بقوله:» صراحة، نحضر مواجهة الموك في ظروف صعبة، ووسط غموض كبير أمام المقاطعة المتواصلة للعناصر الأساسية التدريبات، في صورة زاوية ولحلوح وزغلي وبن زكري ومنصوري وعايش»، مضيفا :» شخصيا كنت آمل في حضور كل اللاعبين، لكن الغيابات بالجملة أخلطت حساباتنا ووضعتنا في موقف حرج لتحضير تنقل يوم الجمعة إلى قسنطينة».

من جهة أخرى، كشف عقون عن تعيين طارق يزقر مساعدا له في العارضة الفنية، وهو إطار في قطاع الرياضة، مع ترسيم بارة مدربا للحراس، فيما يرتقب أن يواجه الكاب ظهيرة اليوم، الملعب السطايفي في مقابلة ودية، يعلق عليها الكثير من الآمال لاستخراج التشكيلة، التي سيعتمد عليها أمام مولودية قسنطينة.