كان المستفيد الأكبر من إفرازات الجولة الثامنة  للبطولة الجهوية لرابطة قسنطينة، دون منازع شباب الميلية، الذي انفرد بكرسي الريادة، عقب عودته بكامل الزاد من السفرية التي قادته إلى رجاص، حيث تمكن «الفرسان» من فرض إيقاعهم، وتخطي عقبة أهل الدار، مقابل سقوط الشريكين السابقين، جمعية عين كرشة ونجم بني ولبان.

هذه المخلفات، نصبت اتحاد الفوبور في مركز الوصافة، إثر نجاحه في ضرب عدة عصافير بحجر واحد، من خلال تجاوزه عقبة «الكرشة» بامتياز، الأمر الذي سمح له بمواصلة سلسلة انتصاراته، والتواجد في برج المراقبة على بعد خطوة واحدة من الرائد الحالي، شأنه شأن رائد بوقاعة، الذي تألق في عزابة وأطاح بجيل منزل الأبطال، في الوقت الذي انقاد فيه نجم بني ولبان إلى الهزيمة، في «الديربي» الذي جمعه بشباب حمادي كرومة، مقابل مواصلة اتحاد تالة إيفاسن سرقة الأضواء، والتواجد ضمن كوكبة المطاردة.

على النقيض من ذلك، فإن الاستقرار يبقى ميزة الأوضاع في مؤخرة الترتيب، لأن ممرات سكيكدة، يبقى بمثابة الحارس الأمين للقافلة من الخلف، كونه الوحيد الذي لم يفز إلى حد الآن.