عادت كتيبة مديوني وهران، أوّل أمس، لمباشرة التحضيرات تحسبا لأول موعد رسمي لها في منافسة الكأس، الذي ستلعبه التعداد غدا الجمعة، أمام الصاعد الجديد للقسم الجهوي الأول وفاق السانية، على ملعب سيدي الشحمي.

سيواصل الطاقم الفني بقيادة المدرب بشير مشري، التركيز دون شك على تصحيح الأخطاء، وتحضير المجموعة من أجل كسب التأهل إلى الدور القادم، حتى يرفع به المعنويات المحبطة، بعد الهزيمة الأخيرة التي تكبدها الوهرانيون في معاقل مولودية الحساسنة بهدف وحيد، سجل عليهم في العشر دقائق الأخيرة من المباراة، وهو ما أثر كثيرا على المدرب مشري الذي وصف تلك الهزيمة بـ«الساذجة، وتابع معلقا عليها أحبطت كثيرا لهزيمة الحساسنة وكان بوسعنا تفاديها، خاصة أنّها ترسمت في الدقائق الحاسمة للمباراة، وهذا يدل على تواجد الأخطاء التي سنلاحقها كلما ظهرت من أجل معالجتها“.

واصل مبديا رأيه حول لقاء الكأس ضد الجار وفاق السانية هي فرصة للعودة بسرعة إلى سكة الانتصارات، حتى لا يفقد أشبالي الثقة في قدراتهم، خاصة أن مباريات هامة تنتظرنا في البطولة، وفريقي يمكنه تدارك ما ضاع منا من نقاط، وتحسين ترتيبه في الجولات القادمة“.

أدرج الطاقم الفني تدريبات عادية هذا الأسبوع، تأهبا لملاقاة وفاق السانية، وقد تعرف ملامح التشكيلة الوهرانية بعض التغيير بإراحة بعض الأساسيين، تحسبا لعودة قوية في البطولة من بوابة شباب وادي ارهيو، وقد يصوب المدرب مشري اهتمامه لكرسي الاحتياط، لغرف بعض البدائل منه في لقاء الجمعة ضد الفريق الثاني لبلدية السانية، الذي يدرك الوهرانيون جيدا أنه ينتظرهم لمقارعاتهم، والإعلان عن نفسه على حسابهم.