نظمت مديرية الأمن الولائي بقسنطينة، عشية أول أمس بالتنسيق مع منظمة المحامين، دورة كروية رياضية تحت شعار لنتّحد لإنهاء العنف بالملعب الجواري للقاعة متعددة الرياضات شهيد الواجب بوكعبور عمار بالمنطقة الصناعية بالما، بمشاركة خمسة فرق من مختلف الهيئات والقطاعات، على غرار الصحافة المحلية، الأمن، الحماية المدنية، نقابة المحامين والجمارك والمجتمع المدني، ممثلا في فريق الوحدة الجوارية رقم 14 بالمدينة الجديدة علي منجلي.

عرفت الدورة التي حضرها المناجير العام لفريق شباب قسنطينة طارق عرامة ورئيس لجنة الأنصار عثمان بزاز، تكريم بعض الوجوه التي صنعت الحدث بقسنطينة، وكان لها دور كبير في ترقية الرياضة، وعلى رأسها اللاعب الدولي السابق ولاعب مولودية قسنطينة المايسترو عبد الحفيظ فندي، الذي أبى إلا أن يشارك في الدورة كلاعب وكمكرم. كما تم بالمناسبة تكريم فريق وئام فتيات قسنطينة، الذي تُوّج الموسم الفارط باللقب المزدوج بطولة وكأس، كما تم تكريم بعض الوجوه الإعلامية. وعاد لقب الدورة التي عرفت تنافسا كبيرا تحت إدارة حكام من الرابطة الولائية لكرة القدم، لفريق نقابة المحامين، الذي حاز على كأس الدورة على إثر تغلبه على فريق إطارات الأمن الولائي بضربات جزاء، بعدما انتهت المقابلة النهائية بنتيجة هدفين في كل شبكة، ليتم توزيع الكأس والميداليات وشهادات المشاركة على كل الفرق قبل استقبال الفرق المشاركة في حفل رمزي.

من جهته، أكد المكلف بالاتصال والعلاقات العامة بمديرية الأمن الولائي الملازم الأول بلال بن خليفة، أن هذه الدورة جاءت في إطار عمليات التحسيس التي تقوم بها المصالح الأمنية ضمن استراتيجية المديرية العامة المسطرة لمحاربة ظاهرة العنف في الملاعب. وقال إن انخفاض الشغب في الملاعب سيسهّل حتما عمل رجال الأمن، الذين يؤطرون المقابلات الكروية داخل وبمحيط الملاعب، مضيفا أن الرياضة جاءت من أجل المتعة والفرجة لمن يشاهدها، مذكّرا بالحملة الوطنية التي أطلقتها المديرية العامة للأمن الوطني الموسم الفارط بالتنسيق مع الكشافة الإسلامية من ملعب الشهيد حملاوي في الجولة 25 من بطولة الرابطة المحترفة الأولى.