تم ترسيم الطيب فرحي رئيسا لفرع كرة القدم لشباب باتنة في اجتماع للنادي الهاوي عقده أمسية أول أمس، برئاسة حسين شنوف، وبحضور أعضاء المكتب المسير، الذين استعجلوا تسلم المهام من لجنة التسيير المؤقتة، لتمكين الرئيس الجديد من ممارسة صلاحياته، التي تسمح له باتخاذ القرارات المناسبة.
وكان اجتماع الاثنين، فرصة لاستعراض الوضع المالي للفريق، حيث عمد الحاضرون إلى تكوين الملف الإداري، للاستفادة من الإعانات المخصصة للكاب من البلدية والولاية، مع المطالبة بالإسراع في تسريحها لتسوية إشكالية المستحقات المطروحة منذ بداية الموسم.
وفي هذا الصدد، قرر شنوف عقد جلسة عمل ثانية مع اللاعبين يوم غد، لامتصاص غضبهم وطمأنتهم حول أموالهم، في ظل تهديداتهم المتواصلة للدخول في إضراب، خاصة بعد مقاطعتهم حصة الاستئناف.
اللاعبون، حتى وإن وافقوا على العودة إلى التدريبات، إلا أنهم وضعوا شروطا، أبرزها التزام الإدارة بتنفيذ وعودها في الآجال الممنوحة لهم، سيما وأنهم رفضوا طلب الإدارة القاضي، بمنحها فترة أسبوعين على الأقل، لترتيب البيت وصرف أموالهم.
واستنادا إلى مصدر مسؤول في الفريق، فإن إرجاء تسديد مستحقات اللاعبين والطاقم الفني مرده، التأخر في تسليم المهام للرئيس الجديد للنادي الهاوي حسين شنوف، بفعل بعض الإجراءات الإدارية والقانونية، معتبرا عملية تنصيب الطاقم الإداري قد تتعطل، وهو ما قد يزيد من تذمر اللاعبين في ظل نفاذ صبرهم.
وحسب لذات المصدر، فإن المساعي جارية على أكثر من صعيد، للإسراع في تنصيب هيئة التسيير الجديدة، المنبثقة عن الجمعية العامة الأخيرة، لإطفاء فتيل الغضب، ومعه حالة الإحباط والقلق لدى اللاعبين.
من جهة أخرى، كشفت الفحوصات الطبية التي خضع لها زغلي وبن منصور، أن الإصابة التي يشتكيان منها، تتطلب فترة راحة ب10 أيام ، ما سيحرم الشباب من خدماتهما في لقاء الكأس، وحتى مباراة القل لحساب البطولة.