نجحت شبيبة تيارت في تحقيق الأهم في المباراة الصعبة التي جمعته بالضيف شباب بن باديس، حيث نجح أشبال خلادي في تحقيق الأهم في الشوط الاولى عن طريق المهاجم دغموش الذي سجل هدفين، الاول في الدقيقة 16 بعد تمرير من سعيدي والثاني جاء من ركلة جزاء بعد عرقلة المهاجم طويلي دخل منطقة العمليات، يتولى تنفيذ الركلة وينجح في تسجيل الهدف في الأنفاس الأخيرة من الشوط الاول.
الشوط الأول دخلته تشكيلة الشبيبة بقوة، وسيطرت بالطول والعرض، ونجحت في افتتاح باب التسجيل بعد مرور ربع ساعة، حيث قام سعيدي بعمل رائع أنهاه بتمرير على طبق ناحية دغموش الذي وجد نفسه والوجه مع حارس لواتي بكل سهول يسجل الهدف الاول في الدقيقة 16 ومحررا الآلاف من الأنصار في المدرجات، وكاد عليلي بعد مرور دقيقة واحدة تعميق الفارق، عندما سدد بقوة من داخل منطقة العمليات، لكن الكرة مرت جانبية، وواصل فريق الشبيبة سيطرته، فييما جاءت أول فرصة خطيرة من جانب الشباب في الدقيقة 28 عن طريق ديراي الذي سدد من على بعد 25 مترا لكن الكرة كانت جانبية، وكاد بوسماحة تعديل النتيجة عند الدقيقة 34 غير أن رأسيته جانبت المرمى، هذه الفرصة جعلت الشبيبة تعود مجددا للتحكم في اللعب، وعاد سعيدي لصنع الخطورة في الدقيقة 37بتسديدة من على بعد 20 مترا اصطدمت بالقائم الأيسر للحارس لواتي، وفي الدقيقة 46 هجمة للشبيبة توغل المهاجم طويلي الذي يعرقلة الحكم فسياح يعلن ركلة جزاء رغم احتجاجات لاعبي بن باديس على شرعية الركلة يتولى لاعب دغموش الذي ينجح في تسجيل الركلة ، وسط فرحة الآلاف من الأنصار الذين توافدوا بقوة، وحاول الفريق الزائر تقليص الفارق عن طريق قدوام لكن الحارس معطى كان في الموعد وأبعد الكرة إلى الركنية.
المرحلة الثانية استمر فيها فريق الشبيبة في فرض سيطرته وخلق الخطورة على مرمى الزوار، وكاد سعيدي في الدقيقة 55 تعميق الفارق، كما كان عليلي قريبا من تسجيل الهدف الثالث في الدقيقة 65 برأسية أبعدها دفاع المنافس من على خط المرمى، ليرد فريق شباب بن باديس الذي خلق عدة فرصة سانحة لتقليص النتيجة في عدة محاولات خاصة في الدقائق 70 75 78 عن طريق بوقطاية، قدوام، ديراري وبوسماحة بات بالفشل ليتمكن من تقليص النتيجة عن طريق ديراي بقدفة قوية في الدقيقة 81 لتنتهي المواجهة الواعدة بفوز منطقي ومستحق لتشكيلة.