كشف مدرب شباب حي موسى نور الدين بونعاس، أن نجاحه وأشباله في حسم الديربي الجيجلي لصالحهم، يسمح لهم بمواصلة المشوار بنجاح، خاصة وأن نقاط مواجهة الجمعة، سمحت لهم بتحسين وضعهم في سلم الترتيب العام، كما أظهرت مؤشرات صحة النادي، الذي تمكن خط هجومه من التسجيل، بعد عقم دام لثلاث مواجهات، فيما واصل خط الدفاع صموده، حيث لم تتلق شباك «الفيلاج» أي هدف خلال الجولات الأربعة الأخيرة.

وقال بونعاس: ” أعرف جيدا كيفية حسم الداربيات، لا تنسوا لقد لعبت 16 ديربي بين السنافر والموك، وعملت على استغلال خبرتي في مثل هذه المواعيد، التي تحسم على جزئيات صغيرة، وعملت جاهدا لتحفيز عناصري، انطلاقا من عدم تضخيم المواجهة ووضعها في إطارها الطبيعي، قبل أن أقرر تبني خطة حذرة، حاولت من خلالها اقتصاد جهد اللاعبين، بالنظر لتأخرنا في بداية التحضيرات، وكذا طبيعة أرضية الميدان الجديدة، التي كنت متأكدا أنها ستخلف صعوبات للاعبي الفريقين، والحمد لله نجحت في هذا الرهان، خاصة وأن الجانب البدني كان له دروا كبيرا في هذا الانتصار، بعد انهيار عناصر المنافس في المرحلة الثانية، التي لجأت خلالها لتعزيز القاعدة الخلفية واللعب على المرتدات، التي كادت أن تثمر أهدافا أخرى، خاصة وأن الحكم حرمنا من ضربتي جزاء شرعيتين”.

وأضاف التقني القسنطيني بالقول: “فوز الجمعة، سيسمح لنا بمواصلة المشوار بثبات، والبداية من لقاء وفاق القل نهاية الأسبوع، حيث سنعمل على الظفر بثلاث نقاط جديدة، من أجل الارتقاء في سلم الترتيب العام، باستغلال الحالة المعنوية للاعبين الذين تحرروا كثيرا”.

تجدر الإشارة، أن لاعبي فريق شباب حي موسى، ينتظرون وعود رئيس الفريق مليط، الذي حسب مصادرنا وعد لاعبيه بمنحة قدرها 3 ملايين.