تعادل أمل مروانة مع ضيفه شباب باتنة، في ديربي أوراسي لم يف بوعده، لضيق هامش المناورة، ولو أن الزوار اعتمدوا منذ الانطلاقة على الكثافة العددية في وسط الميدان، ما جعل أصحاب الأرض يجدون صعوبات كبيرة، في إيجاد الثغرة المؤدية إلى شباك سفاري، رغم بعض الفرص لشاغي (د9) وذياب (د12)، ثم قذفة عوف عند الدقيقة (18).

ومع مرور الوقت، اكتسب الضيوف الثقة في النفس، فحاولوا في الكثير من المناسبات مخادعة الحارس ختالة، حيث أهدر زاوية فرصة سانحة بتسديدة قوية (د24)، لكن زميلع إيديو نجح في ذلك عند الدقيقة (32). هدف وخز شعور أشبال بوعرارة، الذين خرجوا من قوقعتهم، لكن دون جدوى.

المرحلة الثانية، عرفت ارتفاعا في نسق اللعب، بعد أن رمى المحليون بكامل ثقلهم في المعسكر المقابل، بغية إعادة الأمور إلى نصابها، وهو ما تجسد في الدقيقة (62)، بواسطة لعموري.

وبمرور الدقائق، حاول أبناء لعلاوي إعادة التفوق، وهو ما جسده غضبان عند الدقيقة (81)، غير أن إرادة المروانيين كانت أقوي بوصولهم ثانية إلى شباك سفاري، بواسطة ضربة جزاء نفذها جويني بإحكام (د85)، لتنتهي المواجهة وسط أجواء متوترة وبتعادل لا يخدم الفريقين.