هدد السعيد بورابحة بالاستقالة، من على رأس العارضة الفنية لنجم بوجلبانة، وأكد بأن مباراة الجمعة القادم ضد حمراء عنابة، قد تكون الأخيرة له في مشواره مع الفريق، مرجعا سبب ذلك إلى الظروف الصعبة التي يتخبط فيها النجم، في ظل عدم القدرة على توفير أبسط وسائل العمل البيداغوجي، بصرف النظر عن الجانب المادي، وإشكالية عدم تلقي اللاعبين لمستحقاتهم.
وقال بورابحة بأن الهزيمة الثقيلة التي مني بها الفريق في الجولة الفارطة بالحجار أمام الاتحاد المحلي، كانت من عواقب هذا الأزمة، لأن اللاعبين أصروا على المقاطعة وعدم التنقل، تعبيرا منهم عن استيائهم من عدم تلقي مستحقاتهم، خاصة في وجود بعض العناصر التي تطالب بمستحقات الموسم الماضي، ليكون الاعتماد على الأواسط الخيار الحتمي، لضمان الحضور الرسمي، وبالتالي تفادي الغياب، وما تنجر عنه من عقوبات.
وخلص بورابحة إلى التأكيد، على أنه كان قد منح مهلة إلى اللجنة المسير للحسم في هذه الاشكالية في أسرع وقت ممكن، لأن تمسك اللاعبين بموقفهم، والاصرار على مقاطعة المنافسة سيكلف النجم غاليا، ولو أن مباراة هذا الجمعة ضد حمراء عنابة تعد ـ حسبه ـ «بمثابة فرصة الحظ الأخير للطاقم المسير لاحتواء الأزمة، وإلا فإنني سأضطر إلى رمي المنشفة، كوني لم أعد قادرا على مواصلة العمل في غياب ابسط الامكانيات».