قال مدرب أولمبي أرزيو مرين الحاج، إنه سيولي أهمية بالغة للجانب النفسي في تحضير أشباله لـ لداربي القوي الذي ينتظرهم نهاية هذا الأسبوع بملعب الحبيب بوعقلبوهران ضد الجار مديوني، الذي سيكون من جانبه تحت ضغط مضاعف؛ أنصاره المنتظَرين بكثرة استجابة لنداء المسيرين بغزو المدرجات، وتأكيد الفوز الثمين الذي عاد به زملاء بن زحزوح في الجولة الماضية من ميدان اتحاد مغنية بنتيجة هدفين بدون مقابل.

اعتبر مرين أن الفوز البيّن الذي حققه فريقه نهاية الأسبوع الماضي على نادي وادي سلي بثلاثية نظيفة، فرصة هامة للطاقم الفني كي يجهّز مجموعته في أريحية نفسية، بعد ارتفاع المعنويات، خاصة أن الانتصار جاء بالأداء والنتيجة حسب مرين، الذي دعا أشباله عند الاستئناف إلى التركيز جيدا في عملهم، وعلى المحلية الهامة ضد الجيران الوهرانيين، ذلك أنّ الفوز بها سيقوي الطموح أكثر، خاصة أن النقاط الثلاث المحصل عليها ضد وادي سلي، سمحت للأولمبي بالانفراد بالوصافة بمجموع 12 نقطة، وبفارق نقطة واحدة عن المتصدر شبيبة تيارت، وقد يخطف نادي أرزيو الصدارة من الزرقا  في حال تعثرت في خرجتها الصعبة إلى ملعب صفاء الخميس. وسيستفيد الرزيويون من فرصة الاطلاع على نتيجة مباراة الغريم التيارتي مادامت مباراته مقدمة إلى يوم الجمعة، في حين سينازلون هم مديوني في اليوم الموالي (السبت).

ويعوّل قائد العارضة الرزيوية على الفورمة العالية للمهاجم عبد الخالق قديدر، الذي سجل هدفين في مرمى وادي سلي. وتُعد هذه الثنائية الثانية التي يوقّعها قديدر، والتي رفع بها مجموعه من الأهداف إلى خمسة أهداف، مكنته من تصدر قائمة هدافي بطولة الهواة (الجهة الغربية)، متقدما على هداف مديوني آيت ميمون (4 أهداف)، والثلاثي بحاري (غالي معسكر)، عليلي (شبيبة تيارت)، وبن حمو (سريع المحمديةالذي بحوزته ثلاثة أهداف لكل واحد منهم.

وعادت تشكيلة الأولمبي إلى جو التدريبات أمس، التي استغلها المدرب مرين لإدخال أشباله في أجواء الداربي باكرا، وكذلك رئيس الفريق قرين عبد القادر والمناجير العام ركاب موسى، للتحدث إلى المهاجم صامبة ورفع معنوياته وحثه على مواصلة العمل والصبر، بعدما أخرجه المدرب مرين الحاج من حساباته في اللقاء الأخير ضد واد سلي.