وجهت إدارة مولودية قسنطينة، اهتمامها صوب المدربين ميهوبي ولطرش، بعد اعتذار التقني القسنطيني رشيد بوعراطة عن تدريب الفريق، خلفا ليوسف مشهود، الذي قرر الانسحاب، عقب الخسارة الثالثة على التوالي خارج الديار.
وربط الرئيس الهادي بلغرابلي الاتصال أمس الأول برشيد بوعراطة، حيث عرض عليه تدريب الفريق، واعدا إياه بوضعه في أحسن الظروف، غير أن الأخير اعتذر بلباقة، مؤكدا بأن لديه بعض الارتباطات الشخصية، تحول دون الإشراف على أي فريق في الوقت الحالي.
وتحاول إدارة الموك المفاضلة بين ميهوبي أو لطرش، حيث استفسر الرئيس الهادي بلغرابلي، مكتبه المسير بخصوص الثنائي، على أن يتم اختيار المدرب الأنسب للمرحلة المقبلة في الساعات القادمة، على اعتبار أن المسؤولين يودون تواجد المدرب الجديد بمدرجات ملعب بن عبد المالك هذا الجمعة، بمناسبة مباراة إتحاد عين البيضاء، من أجل معاينة اللاعبين، وأخذ فكرة عن الفريق.
إلى ذلك، تفكر إدارة المولودية في الإبقاء على مدرب الحراس منير لعور ضمن الطاقم الفني الجديد، حيث سيتم اقتراح اسمه على خليفة مشهود، الذي قد يكون بنسبة كبيرة جدا مدرب أمل الأربعاء السابق ميهوبي، الذي يملك الأفضلية على لطرش، باعتبار أن علاقة الأخير بأنصار الموك ليست جيدة، منذ مغادرته فريقهم صوب إتحاد عنابة منذ عدة سنوات، وما خلفه الموضوع من انتقادات كبيرة لشخصه.
على صعيد آخر، شرعت تشكيلة مولودية قسنطينة في التحضير لمباراة الجولة القادمة، وسط غيابات بالجملة في صفوف الفريق، حيث عرفت حصة الاستئناف غياب جل اللاعبين القاطنين خارج قسنطينة، ما عدا الثلاثي زبيري وعمران وسايغي، كما شهدت الحصة اندماج كل من الحارس بولودنين والمدافع نفار العائدين من الإصابة، على أن تعرف مقابلة عين البيضاء غياب متوسط الميدان قرماطي بداعي الإيقاف، وهو ما من شأنه أن يخلط حسابات المدرب المؤقت بن يمينة.
للإشارة، تنقلت مجموعة من الأنصار عشية أمس الأول، إلى مقر الفريق بالقبة البيضاء، حيث عبرت عن غضبها للنتائج السلبية المسجلة مع بداية الموسم، كما طالبت بضرورة الحصول على تفسيرات، بخصوص الأداء الباهت خارج الديار، غير أنها لم تجد الرئيس الهادي بلغرابلي، الذي لم يظهر له أثر، منذ هزيمة إتحاد خنشلة.