دخلت إدارة شباب عين ياقوت، في مفاوضات أولية مع اللاعب الدولي السابق سليم عريبي، في محاولة لإيجاد أرضية تفاهم يتولى بموجبها العارضة الفنية للفريق، على اعتبار أن اللجنة المسيرة للشباب، تراهن حاليا على الشاب إسلام عمورة، والذي أسندت له المهمة بصفة مؤقتة إلى غاية الحسم في مستقبل الطاقم الفني.
وحسب الرئيس لزهر عموري، فإن المفاوضات مع عريبي مازالت في أولى مراحلها، حيث سيتم الوقوف على موقفه إزاء الظروف التي يعيشها النادي في أول مغامرة له في قسم ما بين الرابطات، لأننا ـ كما قال ـ «كنا قد تفاوضنا في غضون الأسبوع الماضي مع زهر الدين بوريدان، بعد انسحابه من تدريب شباب قايس، لكن المطالب المالية التي اشترطها كانت بالنسبة لنا تعجيزية، مما حال دون التوصل إلى اتفاق، ونفس الخطوات سنتبعها مع سليم عريبي، لأننا لا يمكن ان نستقدم مدربا تكلفته تفوق بكثير الوضعية المالية للفريق».