لا تزال كرة القدم النسوية تبحث عن مكانتها بالرغم من التقدم الذي تم إحرازه في هذا المجال والذي لابد من تعزيزه بالمزيد من العمل لتشجيع ممارسة هذه الرياضة الأكثر شعبية عالميا عبر كامل التراب الوطني.

ويحاول الاتحاد الجزائري لكرة القدم السعي لتحقيق هذا الهدف كما يعكس ذلك على وجه الخصوص إنشاء رابطة وطنية لكرة القدم النسوية في جوان 2013.

وكانت بطولة الجزائر الوطنية لكرة القدم النسوية قد ظهرت للوجود في 15 جانفي 2009 ويتعلق الأمر بمنافسة تجمع أحسن الفرق النسوية لكرة القدم.

وتعكس هذه الخطوة الجديدة الإرادة السياسية لترقية الممارسة الرياضية النسوية أكثر من ترقية حقيقية لهذا الاختصاص لدى النساء الذي لم يبلغ بعد مستوى ممارسة يمكن من تخصيص بطولة وطنية إذ يقتصر على بعض الأقطاب على غرار الجزائر العاصمة ووهران وبجاية وسيدي بلعباس وغليزان.

وتمت برمجة “مشاريع هامة” من الفاف والرابطة الوطنية لكرة القدم النسوية من أجل إعطاء دفع جديد لكرة القدم النسوية في الجزائر.

وأحرزت كرة القدم النسوية تقدما هاما سواء في الجزائر أو في العالم، بما أن هناك نظرة تتطور مع الوقت وفقا للمشاريع قيد التجسيد.

وتحذوا الاتحاد الجزائري لكرة القدم وكذا الرابطة النسوية إرادة حقيقية لتمكين هذا الاختصاص من التطور عندنا وذلك من خلال الالتزام بتعبئة الإمكانيات اللازمة، وهذه خطوة كبيرة للأمام.