شرعت إدارة مولودية قسنطينة في سلسلة من التعاقدات بقيادة الرئيس الجديد بلغرابلي الذي قام بأول خطوة تتمثل في استعادة الرباعي الذي فسخ عقده مع الرئيس السابق رضا بوناب ويتعلق الأمر بكل من بوحربيط وفرحات أيوب ونطور وبولوذنين، الذين أمضوا أول أمس في خطوة أثنى عليها الأنصار كثيرا بما أن الرباعي يملك إمكانات كبيرة كما يملك الخبرة الكفيلة التي تؤهله لكي يساهم في صعود “الموك” إلى الرابطة الثانية المحترفة.

وتسير إدارة “الموك”، إلى ضمان خدمات ثنائي اتحاد الشاوية عمران ولعلاونة اللذان منحا موافقتهما المبدئية لحمل ألوان الفريق وتسارع إدارة الرئيس الجديد لغرابلي الوقت من أجل ضمان صفقات مميزة في ظرف قياسي غير مسبوق وبلاعبين من الطراز الرفيع، وذلك من أجل طمأنة الأنصار ومنح القائمة النهائية للمدرب الجديد مشهود الذي يصر على اكتمال التعداد للتحضير من الآن للموسم الرياضي المقبل.

وبدا مدرب الموك الجديد مشهود متفائلا بأداء موسم استثنائي والسعي إلى الوصول إلى الأهداف المسطرة وعلى رأسها ضمان الصعود إلى الرابطة الثانية المحترفة، مشيرا إلى أنه يدرك صعوبة هذه المهمة ليس تخوفا من أداء لاعبيه ونتائج فريقه فقط، وإنما لقوة بعض الفرق الأخرى التي تلعب على نفس الوتر لضمان تأشيرة واحدة قد تكون صعبة المنال، وأضاف التقني القسنطيني، أنه سيدرس كل فريق على حدة للاطلاع على جديده واللعب على أخطاء الفرق الأخرى لإنهاء المباريات التي تلعب خارج الديار خاصة بتعادل أو انتصار.