اختار فريق مولودية باتنة مركب ”أول نوفمبر” لإجراء مباريات بطولة ما بين الجهات الموسم القادم مع صرف النظر عن فكرة الاستقبال بملعب ”عبد اللطيف شاوي”، حسبما عُلم من رئيس النادي عز الدين زعطوط، الذي حيا الجهود المبذولة لإعادة تكسية الملعب الذي انطلقت به أشغال تجديد الأرضية، والتي لاتزال متواصلة.

وتمت برمجة المشروع بعد النقائص التي تم تسجيلها في شكل تحفظات عند زيارة المعاينة التي قامت بها لجنة من الرابطة الموسم الماضي.

وذكّر رئيس النادي بأهمية التحضيرات للموسم الكروي الجديد، التي ستنطلق ما بعد عيد الفطر المبارك، مضيفا  أنّ الهدف المسطر لا يخرج عن لعب ورقة الصعود إلى وطني الهواة.

وحسب المسؤول فإن الاتصالات جارية لاستقدام لاعبين كبارا من الرابطة المحترفة الثانية رفض الكشف عن أسمائها ويعوّل عليها لرفع التحدي وتحقيق حلم الأنصار، بالعودة إلى مصاف الكبار، أو حتى الكشف عن اسم المدرب الذي يوجد في مفكرته لتدريب التشكيلة الأوراسية في الموسم الكروي الجديد.

وبخصوص ديون النادي التي اعتبرها زعطوط عائقا كبيرا، كشف أنّ إدارته أقدمت الأسبوع الفارط، على تسديد ما قيمته 700 مليون سنتيم، مضيفا أنّ برنامجا جار تنفيذه لتسديد الديون العالقة منذ 2003 مقدرا بـ 800 مليون، لفائدة صندوق الضمان الاجتماعي والشركة الجزائرية للتأمينات.

وأشار إلى أنّ الإدارة عملت ما بوسعها لإغلاق المنافذ أمام من وصفهم بالانتهازيين، الذين يريدون استغلال الفريق كسجل تجاري وتحقيق المآرب الشخصية.