أخفق فريق اتحاد آفلو في إسعاد أنصاره في جولة 27 ، بتعثره المفاجئ أمام فريق شباب فروحة التي عرفت كيف تعود بكامل الزاد وانتظر تعثر رائد مولودية مستقبل وادي سلي الذي فاز أمام فريق اتحاد بومدافع، وبالرغم من معطيات اللقاء التي صبت لصالح أبناء افلو، إلا أن الهدف الذي وقعه لاعب بركات من جانب الشباب في الدقيقة 44 من الشوط الاول، كان كافيا لإثارة غضب الأنصار، الذين ثاروا في وجه لاعبي فريقهم، في ظل أداءهم الباهت.

المرحلة الأولى من المقابلة تميزت بفرض أصحاب الأرض والجمهور، ضغطهم على المنافس، غير أن رفقاء عليي لم ينجحوا في تجسيد الفرص العديدة التي أتيحت لهم، في ظل تسرع اللاعبين وسعيهم للوصول لشباك الحارس فروحة، واستهل أشبال خالد ، الشوط الأول بقوة أين دخلوا مباشرة في صلب الموضوع، وكاد بونعجة أن يوقع الهدف الأول في الدقيقة الخامسة، بعد تلقيه كرة من بوزيد في هجمة قادها، مدلل الأنصار افلو، ورد اللاعب شباب فروحة جلطي بقذفة قوية من خط منطقة 18 ارتطمت بالقائم الأيسر لمرمى الحارس نبيل، ، وعاد فريق الاتحاد بقيادة بوزيد ليقود هجمة في الدقيقة 30 ليضع كرة على طبق عليي، غير أن الحارس تدخل وأنقذ شباكه من فرصة سانحة للتهديف، وطالب أنصار لاتحاد في الدقيقة 32 بالإعلان عن ضربة جزاء، بعد عرقلة طلبي داخل منطقة العمليات، غير أن الحكم أعلن مواصلة اللعب كاد جلطي من جانب غالي فروحة أن يخادع الجميع بهجمة أنهاها بمراوغة الحارس، وقذفه الكرة نحو الشباك غير أن بركات نجح في تسجيل الهدف بعد كرة مرتدة من دفاع الاتحاد في الدقيقة 44 لينتهي الشوط الأول بتقدم الشباب

المرحلة الثانية عرفت مواصلة لاعبي الاتحاد تضييع عديد الفرص السانحة، أين تفنن في تضييعها كل من عليي بوزيد، تغيرت خلال المرحلة الثانية، ولو أن سيطرة المحليين تواصلت، لكن دون تجسيد، أمام براعة الحارس فروحة، الذي أعطى لزملائه المزيد من الثقة، بتدخلاته الموفقة، خاصة عند الدقيقة 67، لما أبعد ضربة جزاء بعد إعلان الحكم عن ركلة جزاء بعد عرقلة مهاجم الاتحاد بونعجة

خيارات مدرب شباب فروحة كانت مبنية على المرتدات، وأول فرصة كانت بعد 76 دقيقة، حيث استغل لطرش سوء تموقع محور دفاع اتحاد ،ليجد نفسه وجها لوجه مع الحارس نبيل، لكن تدخل الأخير حال دون اهتزاز شباكه المرة الثانية..
لينتهي اللقاء وسط غضب كبير من أنصار الاتحاد على مسيري ولاعبين باعوه باعوه .

مهدي عبد القادر