حصد فريق شباب فرندة لكرة القدم، هزيمة قاسية خارج قواعده، بحصة ستة أهداف دون مقابل، خلال اللقاء الذي جمعه عشية الجمعة بالملعب البلدي برواقية، أمام شباب البرواقية الذي كان مؤازرا بجمهور غفير، حيث وجت العناصر الفوز صعوبة كبيرة لمجاراة إيقاع المباراة، خاصة بعد أن باغتها خط هجوم الفريق المحلي عقب بداية اللقاء بهدفين في وقت وجيز بعثر أوراق اللاعبين داخل رقعة الميدان والطاقم التقني بدكة الاحتياط، حيث نال الإحباط من مكونات الفريق في ظل الضغط النفسي الذي يتملك الجميع على بعد ثلاث جولات من نهاية مشوار البطولة التي ينافس ضمن أطوارها شباب فوز فرندة إلى جانب كل من شباب البرواقية وهلال البرج بغية ضمان البقاء في منافسات القسم مابين الرابطات.

وقد انتهت الجولة الأولى من المباراة بفوز المحليين بحصة ثلاثة أهداف دون مقابل، قبل أن تعود العناصر البرواقية لمضاعفة الحصة بعد أن بات من المستحيل على عناصر شباب فوز فرندة تدارك نتيجة المباراة ليعلن الحكم عن صافرة النهاية بحصة قاسية ستة أهداف دون مقابل خلال اللقاء المندرج ضمن فعاليات الجولة 27 من منافسات بطولة القسم مابين الربطات، كما سجل خلال ذات الجولة هزيمة أمل غريس خارج قواعد أمام فريق بوقدير وعليه يبقي فريق شباب فرندة مهدد بالسقوط حيث يستقبل فريق هلال البرج في الجولة القادم واتحاد تيسمسيلت وفي أخر جولة يتنقل إلى غريس المهدد بالسقوط

ويجدر ذكره أن حظوظ شباب فوز فرندة لضمان البقاء لاتزال قائمة الضمان البقاء في قسم مابين الربطات. وفي ظل الوضعية الحرجة لفريق شباب فوز فرندة لكرة القدم بات جميع الغيورين على التاريخ العريق لفريق وجمهوره العريض مطالبين للحضور بكثافة قصد مساندة الفريق في مرحلته العصيبة بإعتبار أن التاريخ لن يرحم أحد وسيسجل كل بادرة حسنة ومساندة من أي كان بفخر وإعتزاز وكل من أساء إلى الفريق و تقاعس في دعمه في مزبلة التاريخ.

مهدي ع