تعود حرارة بطولة القسم الوطني الثاني هواة وسط في ظروف إستثنائية تمر بها بلادنا على إثر سقوط طائرة عسكرية بمطار بوفاريك ذهب ضحيتها عشرات من خيرة أبناء هذا الوطن، وهو ما جعل الحزن يخيم على معظم مناطق الوطن بنظر لفاجعة المشهد التي تناقلته وسائل الإعلام بمختلف أنواعها التي أعلنت الحداد ترحما على أرواح الضحايا وعائلاتهم وهو ما ندعو له من خلال منبرنا هذا بالترحم على كل أرواح شهداء الوطن والمواساة لكل العائلات بهذا المصاب الجلل..

قمة الجولة والتي من دون شك ستستقطب إليها أنظار وعشاق بطولة الدوري الهاوي، ستكون العيون مصوبة الى موقع الفاجعة مدينة بوفاريك التي تستضيف مباراة في غاية الصعوبة للرائد نجم مڨرة الذي يريد ترسيم صعوده لدوري المحترف الثاني من بوفاريك الذي سيخوض هاته المباراة بدون أهداف وشكلية لرفقاء مفتاحي بعد أن ضيعوا كل حضوظهم في لعب ورقة الصعود ..

هذا ومن المفروض أن تعرف مباراة مڨرة حضور جماهيري غفير من هذا الأخير خاصة وأن المڨاورة يدركون جيدا أن مباراة بوفاريك ستكون بوابة ومفتاح الصعود الذي إنتظره جمهوره لسنوات طويلة وحلم راود كل مڨري هو قريب من تحقيقه ..

الملاحق المباشر إتحاد بني دوالة وبفارق نقطة واحدة عن الرائد سينزل ضيفا بمدينة خميس الخشنة في مباراة الخطأ فيها ممنوع للقبائلين وعودة بثلاث نقاط وإنتظار تعثر الرائد ببوفاريك من أجل قلب الطاولة وعودة حلم الصعود، عكس المتيجيين التي ستكون هاته المباراة شكلية بما أنهم ضمنوا البقاء وهم الآن في مرحلة تجريب بعض الشبان..

أمل الأربعاء عصفت به المشاكل منذ هزيمة جيجل والتي عجلت برحيل المدرب السابق بوجعران إضافة الى تعثر آخر فوق ميدانه أمام إتحاد الأخضرية أدخلته في مرحلة شك وتقليص من حظوظه في لعب ورقة الصعود بعد تعميق الفارق بينه وبين الرائد الى ثلاث نقاط، سينزل ضيفا اليوم السبت بمدينة المسيلة في مباراة صعبة لرفقاء بن ساحة من أجل إعادة الثقة والتصالح مع الأنصار من خلال العودة بفوز وترقب أي تعثر للرائد ببوفاريك بإمكانه إعادة الصراع من جديد رغم صعوبة المهمة..

في مؤخرة الترتيب، وضعية الرويسات تتعقد في ضمان البقاء بعد هزيمة مڨرة فوق ميدانه ومباراة في غاية الصعوبة تنتظره السبت بالرغاية، في مباراة تهم أبناء العاصمة لنقاطها من أجل ضمان بقاءهم الرسمي وتجنب أي مفاجأة خاصة في لغة الحسابات وتجنب المركز ما قبل الأخير المعني بالسقوط كأسوء مركز في المجموعات..

بينما ينزل صاحب المركز ما قبل الأخير إتحاد أميزور والذي يمر بفترة زاهية وأربع مباريات دون هزيمة ستكون أموره معقدة بورڨلة حين يواجه غزلان الصحراء شباب بني ثور في مباراة بست نقاط للفريقين وحاجة كل فريق للنقاط تبعده عن منطقة الخطر ويضمن بها بقاءه الرسمي قبل ثلاث جولات من نهاية الموسم ..

فرق إتحاد الأخضرية، شبيبة جيجل وشباب الدار البيضاء لا بديل أمامها غير النقاط الثلاث وتحسين ترتيبها بما أنها فرق مازالت لم تضمن بقاءها بعد وهي تصارع من أجل تجنب المركز ما قبل الاخير حين تكون أمام فرصة كبيرة لحسم مبارياتها وإستغلال عاملي الأرض والجمهور أمام كل من جيل حي الجبل، رائد بومرداس ونجم بن عكنون على التوالي.

توفيق ل