ستتجه الأنظار أمسية الجمعة إلى ملعب البراوقية الذي سيكون مسرحا لمواجهة تحبس الأنفاس بين نجم البرواقية وشباب فوز فرندة مهددان بالسقوط.. إذ ستكون هذه المواجهة بمثابة منعرج البطولة، حيث يتحتم على الفريق المحلي الفوز بالمباراة ، بينما يسعى الزوار إلى العودة بنتيجة ايجابية قصد الابتعاد عن دائرة الخطر. هذا وستعرف هذه المواجهة حضورا جماهيريا غفيرا كما جرت العادة في الجولات الأخيرة، لاسيما أن اللقاء يتعلق بفريقان يلعب على تفادي السقوط.

هي مباراة العمر بالنسبة للزوار الذين سيسعون لقول كلمتهم فيها، لكن المهمة لن تكون سهلة هذه المرة أمام فريق يحسن التفاوض داخل ملعبه وهو الذي سيكون مدعما بجماهيره التي تعشق كرة القدم، ولن ترضى بغير الفوز لاسيما أن الفريق فاز في الجولة الماضية أمام الجار رائد عين الدفلى وسيسعى جاهدا لإضافة النقاط الثلاث لرصيده والتي سيكون وزنها من ذهب قصد الابتعاد عن دائرة الخطر.

لاعبو “الفوز” مطالبون بالأداء الحسن
لا تعتبر مهمة الجمعة مستحيلة بالنسبة لأبناء فرندة، فرغم أن البراوقية لها أفضلية الاستقبال بميدانها وأمام جماهيرها، خاصة أنه معروف عنها صعوبة الإطاحة بها داخل قواعدها، إلا أن لاعبي “الفوز” مطالبون أكثر من أي وقت مضى بالأداء الحسن واللعب بكل روح قتالية لمحاولة “كسر” هذه القاعدة، وكذا التركيز واستغلال الفرص المتاحة، كما يتوجب عليهم السيطرة منذ البداية على مجريات اللقاء لتسهيل المهمة وهذا مع ضرورة الفعالية الهجومية.

بن اشهنو عبد المجيد: “سنسعى للتدارك”
أكد الظهير الأيمن للشباب فوز فرندة بن اشهنو بأن فريقه سيتنقل لملاقاة نجم البرواقية بنية تحقيق نتيجة إيجابية تسمح لهم بتدارك النقاط التي ضاعت في اللقاءين الماضيين، وأضاف بن اشهنو بأن رفاقه جاهزون لمواجهة الجمعة التي اعتبرها مهمة وسيسعون للعب بكل إرادة قصد تفادي أي نتيجة سلبية.

مهدي ع