أخيرا، وضعت شبيبة تيارت أمسية الجمعة حدا لـ “السوسبانس” الذي دام عدة أسابيع حول ترسيم صعودها إلى القسم الثاني هواة بعد تعثر المطارد شباب عين تيموشنت وتعميق الفارق إلى 8نقاط، وذلك بعد الفوز العريض الذي أحرزته أمام شبيبة سيق بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل صفر.

عرفت بداية المرحلة الأولى وتيرة سريعة جدا بالنظر إلى الطقس البارد التي ميزت أمس مدينة تيارت، أول تهديد كان من جانب شبيبة تيارت عن طريق كريفالي الذي كاد بضربة رأسية بعد مخالفة من لاعب مسعود كرته مرت فوق العارضة الأفقية بقليل
الدقيقة (7) يتمكن لاعب شعبان بضربة رائسية من توقيع الهدف الأول بعد فتحة المدافع مطماطي، وبعد ربع ساعة من اللعب، حسام استغل كرة مرتدة من دفاع شباب سيق، هذه المرة وعلى شكل تسديدة وتوزيعة في الوقت نفسه، كريفالي برأسية كاد يباغت الحارس عيدوني رد فعل الزوار جاء في (د22) عن طريق حليم الذي تلقى كرة في العمق، روضها كما ينبغي فوجد نفسه وجها لوجه أمام الحارس سحنون، هذا الأخير كان في المكان المناسب، تألق وتمكن من صد الكرة مفوتا على سيق فرصة تعديل النتيجة. قبل أقل من دقيقتين عن نهاية الشوط الأول وبعد خطأ فادح في محور دفاع سيق كريفالي يضيع فرصة تسجيل الهدف الثاني كرته تصطدم بحارس سيق .

المرحلة الثانية من هذه المباراة دخل فريق الشبيبة بكل قوة من أجل إضافة أهداف أخرى، لكن أول تهديد في هذه المرحلة كان لرفقاء بن قادة وعن طريق كربوش، هذا الأخير تلقى تمريرة رائعة من أحد زملائه داخل منطقة العمليات وبقدفة قوية كرته تمر بجانب القائم. رد الشبيبة كان بعد دقيقة واحدة عن طريق كريفالي الذي تلقى تمريرة رائعة داخل منطقة العمليات، وجها لوجه أمام الحارس عيدني إلا أنه لم يفلح في ترجمة المحاولة إلى هدف، وبالتالي ضيع فرصة حقيقية لتعميق الفارق في الدقيقة(50)
مع مرور الوقت، بدأت عناصر شبيبة تيارت تندفع نحو الهجوم من أجل إضافة أهداف أخرى ، ففي الدقيقة (65) مبارك استغل تمرير من لاعب شعبان ويسجل الهدف الثاني بقدفة قوية ليرد فريق شباب سيق بعدة هجمات من اجل تقليص النتيجة في الدقائق( 68.70) لكن كل المحاولات بأت بالفشل بعد ها استمر ضغط الشبيبة على دفاع سيق، وبعد محاولة فردية من صافا الذي اندفع هو الآخر إلى الهجوم، مرر كرة على طبق ناحية زميله حسام الذي يفتح دخل منطقة العلميات الحارس عيدوني يخرج الكرة إلى الركنية. لتجسيد السيطرة وإضافة أهداف أخرى، حيث في الدقيقة (72) بعد هجمة سريع من وسط الميدان تمرير من كريفالي الذي يمرر نحو مسعود الذي بقدفة يعمق النتيجة يبدو أن الهدف الثالث الذي وقعه لاعب مسعود ، أثر كثيرا في معنويات لاعبي شباب سيق لينتهي القاء بفوز شبيبة تيارت التي تضع القدم الأول في القسم الثاني هوة بعد تعثر المطاردة شباب عين تموشنت بمستغانم بتعادل الايجابي الذي خدم الشبيبة التي انطلقت افرح الصعود مباشرة بعد إعلان الحكم هاني عن نهاية المقابلة.

مهدي عبد القادر