رغم السيطرة المطلقة لأشبال المدرب بوصافي كريم طيلة أطوار اللقاء الذي جمع بين شباب فرندة وضيفه اتحاد آفلو، حيث انتظر الجميع إلى غاية الدقيقة 90 ليحرر المهاجم بغدوس الشباب ليدعم الشباب رصيده بـ 03 نقاط إضافية ارتقى بها للمرتبة السابعة في سلم الترتيب.

عرفت المرحلة الأولى دخولا قويا من أصحاب الأرض، لكن من دون أي تجسيد، حيث سجلنا تمركزا جيدا في وسط الميدان مع سيطرة مطلقة لرفقاء بغدوس، وانتظرنا حتى (د 10) لنشهد أول تهديد من جانب أشبال المدرب بوصافي كريم بواسطة مخالفة مباشرة من دحام، أبعدها الحارس نبيل بمقبض اليدين. وفي محاولة لامتصاص الضغط لأشبال المدرب بوصافي، حاول أبناء افلو نقل الخطر لمنطقة الحارس زروق الذي كان في المكان المناسب وأبعد كرة بونعجه عبدالقادرالذي نفذ في (د 12) ركنية مقوسة كما يجب، لكن حارس الشباب كان بالمرصاد. بعدها توالت الهجمات الخطيرة، ففي (د 17) سدد بغدوس من الجهة اليمنى لحارس الاتحاد ناحية بوعفية، الذي ترك بمراوغة جسمانية الكرة لزميله بن اشهنو، الذي كان وجها لوجه مع حارس اتحاد افلو لكنه ضيع أمام براعة الحارس الاتحاد نبيل، الذي أبعد الكرة إلى الركنية التي نفذها دحام لكنها لم تأت بأي جديد، وبهذا يضيع قاسمي فرصة حقيقية لافتتاح مجال التهديف . وتزايد الضغط على منطقة دفاع الاتحاد ، ففي (د 31) تلقى بغدوس كرة في العمق من زميله دحام، راوغ المدافع بوفاتح ومن على خط 18م سدد، لكن المدافع طلبي أبعدها للركنية التي نفذها دحام والحارس يتدخل في المرة الأولى ويبعدها ناحية بوعفية، الذي حوّل الكرة بمقصية وجدت رأس المهاجم بغدوس لكن كرته جانبت القائم الأيمن للمرمى. ورغم الهجمات الخطيرة التي توالت على مرمى الحارس نبيل، إلا أنها افتقدت للتركيز والدقة من قبل مهاجمي شباب فوز فرندة سواء بغدوس، بن اشهنو أو بوعفية الذين أنهوا المرحلة الأولى كما بدأت بالتعادل السلبي (0- 0).

تشكيلة شباب فوز فرندة تهاجم والاتحاد يدافع، هي السمة التي إنطلق عليها الشوط الثاني الذي كان مشابها لسابقه، واستهله رفقاء بوعفية بعدة هجمات خطيرة، ففي (د 48) فتح اشهنو على الجهة اليمنى ناحية زميله بغدوس، الذي استقبل الكرة في القائم الثاني محولا إياها لمكان تنفيذ ركلة الجزاء، لكن لا أحد في الاستقبال بعد أن تأخر دحام عن اللحاق بها وسط استماتة قوية من مدافعي الاتحاد. وفي (د 61) استقبل المهاجم الخطير بوعفية كرة في العمق من بغدوس، جعلته وجها لوجه مع حارس الاتحاد نبيل الذي تفوق عليه وبسرعة فائقة أبعد الخطر إلى التماس، مفوتا كرة سانحة للتسجيل على شباب فوز فرندة. وفي (د 70) أقحم المدرب بوصافي رأاس الحربة الخطير زوطاط ، وهو التغيير الذي أعطى ثماره ففي (د 90) تلقى كرة طويلة من بوعفية وتخلص من المراقبة ويمرر نحو زمليه بغدوس وبقدفة قوية يسجل الهدف لم يترك للحارس الاتحاد نبيل له أي فرصة للتألق واضعا الكرة في الشباك، محررا بذلك أنصار شباب فوز فرندة الذي كانوا متواجدين على مدرجات ملعب طاهر شاوش.
بعدها يرد فريق اتحاد افلو بعدة محاولات من اجل تعديل النتيجة في الوقت الإضافي لينهي الحكم جعفر نهاية المباراة، بفوز رفقاء بن اشهنو بنتيجة (1- 0) وثلاث نقاط تضاف إلى الرصيد، حيث أصبح بحوزة الشباب 29 نقطة .

مهدي عبد القادر