طبقا ثريا ومواجهات مثيرة تقترحها علينا الجولة 22 من بطولة القسم الهاوي في مجموعتها الوسطى، في ظل الصراع المحتدم بين الفرق المرشحة للصعود أو بالنسبة للفرق التي تبحث عن فرص النجاة من جحيم السقوط..

وفي أولى القراءات للمباريات لهاته الجولة نتوقف عن الخرجة المحفوفة بالمخاطر التي تنتظر الرائد إتحاد بني دوالة حين ينزل ضيفا بالعاصمة ومواجهته نجم بن عكنون صاحب المركز الرابع في قمة واعدة من دون شك ستبلغ فيها الذروة قمتها بين فريقين مازال في صراع اللعب على ورقة الصعود ورغبة كل نادي في حسم نقاط هاته المواجهة التي سيكون نقاطها من ذهب فيما تبقى من مشوار في بطولة هذا الموسم.

ملعب أسماعيل مخلوف بمدينة الأربعاء سيكون اليوم السبت مسرحا لمواجهة محلية وداربي متيجة من دون شك سيحبس الأنفاس بين أمل الأربعاء ووداد بوفاريك في صراع تسيد المنطقة وكذا حساسية المباريات بين أبناء الولاية 9 التي لطالما حسمها التنافس والاثارة والروح الرياضية.  الزرڨا وصيف المجموعة سيكون على موعد فوق ميدانه وأمام الآلاف من أنصاره من أجل حسم مباراة اليوم التي ستكون نقاطها ثمينة جدا للبقاء في صراع الصعود في ظل الخرجة الصعبة للرائد إلى العاصمة، وهو ما سيفتح ويبقي الريادة في المزاد في حال تعثر الرائد مقابل فوزة على وداد بوفاريك التي ستلعب كامل حظوظها للبقاء في سباق الصراع على لعب ورقة الصعود في حال العودة من الأربعاء بنتيجة ايجابية.

نجم مڨرة صاحب المركز الثالث وأحد الفرق أيضا المرشحة للصعود سيكون على موعد مع تنقل صعب لمدينة جيجل السياحية التي تحتضن مباراة بست نقاط وپأهداف متباينة. النجم من أجل البقاء في صراع الصعود وشبان النمرة من أجل الابتعاد عن منطقة الخطر وتجنب المركز ما قبل الأخير المعني بالسقوط وهو ما سيفتح المباراة على كل الاحتمالات ويزيد من متعتها في ظل رغبة كل فريق في الفوز.

في مؤخرة الترتيب الأنظار ستكون مصوبة لمركب ورڨلة الذي يحتضن مواجهة مثيرة وصعبة حين يستقبل شباب بني ثور أحد الفرق المهددة بالسقوط القابع في المركز ما قبل الاخير برصيد 20 نقطة إتحاد الاخضرية. غزلان الصحراء المنتشون بتعادل من العاصمة أمام شباب الدار البيضاء سيرمي بكل ثقله من أجل تأكيد هاته النتيجة والخروج من دائرة الخطر، بينما إتحاد الأخضرية سيبحث عن تدارك تعثر جيجل والعودة بنتيجة إيجابية من ورڨلة تعيد الهدوء لكتيبة بن حليمة.

مستقبل الرويسات في رحلة البحث عن فوز من المسيلة يجنبه المركز ما قبل الأخير وتجنب الدخول في لغة الحسابات في نهاية الموسم رغم صعوبة المهمة أمام أبناء الحضنة.

رائد بومرداس وإتحاد خميس الخشنة في داربي الولاية 35 سيكون مفتوح على كل الاحتمالات وكل فريق يملك حظوظ لحسم اللقاء فوق مركب الشهيد بونعامة الذي سيكون الفاصل في الداربي. نفس الشي ينطبق عن القمة العاصمية التي سيكون ملعب الشهيد بوروبة بالحراش مسرحا لها بين جيل حي الجبل وشباب الدار البيضاء في مباراة قد يكون عامل الأرض والجمهور فاصل وحاسم في نقاطها.

أخيرا حظوظ متذيل الترتيب أصبحت ضئيلة في ضمان البقاء رغم إستقباله في هاته الجولة نادي الرغاية فوق ميدانه في مباراة التدارك لهذا الأخير بعد هزيمته في الجولة الماضية فوق ميدانه أمام الوصيف أمل الأربعاء.

توفيق.ل