تتسم الجولة ال20 من بطولة قسم مابين الرابطات لكرة القدم، المقرر إجراء مبارياته نهاية الأسبوع، بقمتين واعدتين في مقدمة الترتيب وآخريين مصيريتين في المؤخرة بين الفرق التي تصارع من أجل البقاء وستكون البداية بمواجهتي شباب سيدي إبراهيم أمام شبيبة تيارت واتحاد عين الحجر أمام شباب عين تيموشنت، اللتين تكتسيان أهمية كبيرة بالنسبة الثنائي المقدمة وعليه تنتظر شبيبة تيارت مواجهات صعبة للغاية من أجل الصعود إلى قسم الهواة، إذ سيخوض أشبال المدرب بن عمار مباراة هامة هذا الجمعة أمام شباب سيدي إبراهيم بملعب سيدي إبراهيم ضمن الجولة 20. وهي مباراة نقاطها هامة جدا من أجل الإبقاء على كامل الحظوظ خاصة أن المنافس فقد حظوظه في البقاء عقب انهزام أمام شباب سفيزف وعليه أمام شبيبة تيارت فرصة العودة بكاملا الزاد من التنقل إلى سيدي إبراهيم يوجد المنافس الشبيبة على الصعود شباب عين تيموشنت تنقل كذلك صعب إلى سعيدة المواجهة اتحاد عين الحجر وهي المقابلة التي تعول عليها الشبيبة في حالت انهزام المطارد أمام عين الحجر وفوز الشبيبة وبدلك تعميق الفارق إلى أربعة نقاط تبقي فقط احتمالات.

الفوز بكل بلقاءات سيكون كافيا للصعود
وبلغة الحسابات فإنّ الفوز باللقاءات المتبقية سيكون كافيا من أجل تحقيق الصعود خاصة أنّ الفريق يملك في رصيده 49 نقطة وتحقيق 11 انتصارا معناه إنهاء الموسم ب 82 نقطة دون النظر إلى نتائج الفرق الأخرى، لكن في حال التعثر خارج الديار فإنّ الأمور تختلف وسيبقى خاصة وان فارق نقطة بين الشبيبة والشباب لا يحتج إلى تسجيل تعثر، وهو أمر في غاية الصعوبة إذا نظرنا إلى حجم الفرق التي ستتنقل إليها الشبيبة في صورة شباب عين تيموشنت التي تصارع من أجل الصعود .

مصير الشبيبة بين أقدام لاعبيها
وعلى عكس الفرق المنافسة على لعب البقاء التي يعد مصيرها مرهونا بنتائج بعض الفرق فإنّ مصير شبيبة تيارت بين أقدام لاعبيه، إذ يكفيه الفوز ب 6 خارج الديار أمام الفوز في 5 موجهات دخل الديار أمام مثالية تغنيف ،وشباب سيق ،شباب سفيزف،واتحاد تلمسان، وهلال سيق في أخر جولة لقاءات داخل قواعده حتى يتحقق الصعود وفي حال تمكنه من تحقيق نتائج إيجابية خارج قواعده خلال تنقلاته الستة إلى سيدي إبراهيم، تيموشنت، اتحاد إدرار ، وداد مستغانم، شباب الأمير عبد القادر،شباب حناية ، وهو ما يتطلب تسيير المرحلة المتبقية مباراة بمباراة وعدم التعثر في أي مواجهة.

مهدي ع