تمكن شباب فوز فرندة من تحقيق فوز مهم لما استضاف مساء أمس بملعب طاهر شاوش اتحاد بومدفع، إذ انتهت المواجهة بهدف دون مقابل من تسجيل الشاب بغدواس في الدقيقة 18 بعد كرة ثابتة نجح في تسجيل الهدف الذي بدأ يفرض نفسه شيئا فشيئا في تشكيلة بوصافي .

بداية المباراة كانت هادئة وعرفت تخوّفا من الجانبين ولم نشهد خطورة كبيرة من الفريقين، وأول فرصة كانت في (د6) من زوطاط الذي سدد من حوالي 20 متر لكنها جاءت سهلة في يد الحارس، وفي (د8) توغل اللاعب نفسه داخل منطقة العمليات وسدد لكن كرته مرت جانبية بقليل، لتأتي (د12) بكرة كانت تبدو سهلة للحارس بن عامر، لكن الكرة انفلتت من يده لتصل إلى دحام الذي كان أمام شباك شاغرة، لكنه ضيع ومرت كرته بعيدة عن الإطار.

رد فعل الزوار كان ضعيفا وجاء في (د23) بعد خطأ من مدافع شباب فوز فرندة في إبعاد الكرة، لتصل إلى بومدين الذي سدد مباشرة، لكن حارس شباب فوز فرندة عاد وأنقذ الموقف لتمر الكرة بسلام على مرماه. بعد هذه الفرصة تحركت الأمور بالنسبة لهجوم الشباب، لنصل إلى (د18) وبعد كرة ثابتة من لاعب بغدواس يسكن الكرة في الزاوية التسعين بعد مخالفة ارتكبت على لاعب دحام تولى بغدواس تنفيذ المخالفة ونحج في تسجيل الهدف ، وفي (د33) عمل فردي من زوطاط على الجهة اليسرى داخل منطقة العمليات، لكن تسديدته أخطأت المرمى بشكل غريب أدهش الجميع في المدرجات. آخر فرصة في الشوط الأول كانت لصالح الاتحاد في (د43) بمخالفة في العمق أبعدها الدفاع، لتعود إلى هجراف يسدد على الطائر حارس الفوز يتصدى للكرة على مرتين، قبل أن يعلن الحكم عن نهاية الشوط الأول بتفوق الشباب بهدف دون رد.

الشوط الثاني عرف تحركا أحسن من اللاعبين، لكن الفرص كانت أكثر من جانب عناصر الاتحاد التي أرادت العودة في النتيجة، أول فرصة كانت في (د59) من بناي الذي سدد من داخل منطقة العمليات، لكن دراق رد الكرة بصعوبة قبل أن يتدخل الدفاع ويبعد الخطر، رد عليه بغدواس في (د61) عن طريق تسديدة من مشارف منطقة العمليات، لكن تسديدته مرت عالية.

الاتحاد بقي مصرا على تسجيل هدف التعادل على الأقل والعودة بنقطة إلى الديار رغم أنها لا تغني ولا تسمن من جوع، وتوالت المحاولات وكاد ينجح أشبال بن ملك في التسجيل في (د66)، بعد هجوم معاكس قاده بغداد يمرر إلى بومدين دون مراقبة في منطقة العمليات، لكن حركات ينقذ الكرة من خط المرمى.بعدها خرج الشباب من قوقعته وتحكم في الكرة وحاول التسجيل، لتأتي الفرصة في (د73) تمريرات كثيرة من لاعبي الشباب تصل الكرة عند مقدد الذي سدد من حوالي 20 متر لكن كرته مرت جانبية بقليل، في المقابل تواصل ضغط الزوار رغم سيطرة المحليين على الكرة، وكانت فرصة أخرى للاتحاد في (د75) بعد مخالفة من بعد 20 متر من لاعب بن ملك الذي سدد بقوة وكرته كادت تخادع دراق الذي لمس الكرة وخرجت جانبية إلى الشبكة الصغيرة، رد الشباب على هذه اللقطة جاء في (د76) بعد أخذ ورد داخل منطقة العمليات دحام يرفع الكرة ناحية برهمي الذي سدد برأسية والكرة بين يدي الحارس، بعدها لم نشهد أشياء كثيرة إلى غاية إعلان الحكم سرير بمساعد- تاجي- بورزع عن نهاية المواجهة بفوز للشباب الذي حقق الأهم في الشوط الأول برغم من سوء الأحوال الجوية.

مهدي ع.