أبدى مدرب شبيبة تيارت الكثير من التفاؤل بخصوص قدرة فريقه على تحقيق حلم الصعود، لكنه حذر بالمقابل من السقوط المبكر في فخ الغرور، واعتبر السيناريو الدراماتيكي الذي عايشه أنصار الشبيبة لموسمين متتاليين بمثابة الدرس القاسي الذي يجب أن تستخلص منه العبر.

بن عمار احمد و في حديث مع ستاد نيوز أشار إلى أن تواجد الشبيبة في صدارة الترتيب في الوقت الراهن لا يعني بالضرورة تصنيفه في خانة المرشح الأكبر لاعتلاء منصة التتويج، وأكد على أن ورقة الصعود لم تكشف بعد وعن تقييم أداء الفريق بعد مرور سبعة جولات أكد أن تواجدنا في صدارة الترتيب رفقة فريق شباب عين تيموشنت يبقى أفضل إجابة على هذا السؤال، و لو أن الشيء الايجابي بالنسبة لي كمدرب أن نتائج الفريق أخذت منحنى تصاعدي، لأن انطلاقتنا كانت بفوز صعب، ثم تحسنت النتائج مع مرور الجولات، الأمر الذي مكننا من كسب شحنة معنوية إضافية، سيما و أن الحصيلة بالأرقام تجعلنا نتفاءل أكثر بالقدرة على تحقيق الهدف المسطر، سيما و أننا لم ننهزم إلى حد الآن، كما أن سيرنا بخطوات ثابتة سمح لنا ببقاء في مقدمة الترتيب وفي الحديث عن الصعود قال سابق لأوانه ، لأن الجولات السبع الأولى تبقى مرحلة لجس النبض، و سعي جميع الفرق لحصد أكبر عدد ممكن من النقاط، اوراق الصعود لم تكشف بعد إلا مع بداية النصف الثاني من الموسم، على اعتبار أن المجموعة الغربية تحتفظ بخصوصيتها، و كل المباريات صعبة للغاية، و لو أننا نسعى للتواجد دوما في الصدارة، بالنظر إلى الإمكانيات المتوفرة، و التي قد تساعد على النجاح، لكن يجب التزام الحيطة و الحذر في المنعرجات الحاسمة، لأن انقلاب الموازين في مرحلة الإياب أصبحت عقدة تلاحق الفريق، إلا أننا سأحاول وضع بصمتي الشخصية على رد فعل اللاعبين في تلك الفترة.

وعن سر تفاؤله هذا الموسم قال سلاحنا الوحيد يبقى العمل الميداني الجاد، لأن الجميع يعلم بأن شبيبة تيارت فريق عريق مكانته في القسم الأول ، كما أننا حضرنا بجدية هذا الموسم، دون تجاهل الإمكانيات المادية المعتبرة التي وفرها الرئيس فغولي بن احمد رفقة المكتب الحالي الفريق من أجل وضع القطار على السكة، لتكون ريادة الترتيب في هذه المرحلة مؤشرا مبدئيا على قدرتنا على تحقيق الهدف المسطر، لأننا نمتلك تعدادا قادرا على صنع الفارق في أي مباراة، إضافة إلى القاعدة الجماهيرية الكبيرة التي أصبح حضورها مميزا مع توالي الجولات، و تحسن النتائج من لقاء إلى آخر، و هي عوامل أعطت المجموعة المزيد من الثقة في النفس و الإمكانيات، على أمل أن يكون عرس الصعود هدا الموسم من نصيب فريق شبيبة تيارت في نهاية الموسم .

مهدي عبد القادر