أوضح مصدر “ستاد نيوز” بأن المكتب الفيدرالي قرر تعميم نظام اعتماد أفواج متوازنة بعدد زوجي من الفرق على مختلف الأقسام والمستويات، مع مراعاة القرار الصادر خلال الاجتماع الأخير، القاضي بتجميد “العفو” الاستثنائي الذي كان الرئيس السابق للفاف محمد روراوة قد أصدره في نوفمبر 2016 لفائدة 13 ناديا لم يكن ناشطا، وعليه فإن بطولة الهواة للموسم الكروي (2017 / 2018) ستلعب  ـ حسب مصدرنا ـ ب 3 مجموعات، تضم كل واحدة 16 فريقا، مما يعني لجوء الرابطة إلى إنقاذ فريق من السقوط، ورائد بومرداس قد يكون المستفيد من هذا الإجراء، ولو أن أعضاء الفاف ـ يضيف ذات المصدر ـ رموا بالكرة في مرمى الرابطة المعنية لدراسة القضية وتقديم مقترحها في هذا الشأن خلال الاجتماع المقبل للمكتب الفيدرالي.

وفي نفس السياق أضاف مصدرنا بأن نظام “الإنقاذ” سيمتد إلى الأقسام السفلى، في ظل مطالبة جميع الرابطات بتكييف تركيبة أفواجها مع المعطيات الجديدة، وضبط مجموعات من 16 فريقا، وبالتالي فإن أمل القبة سيحافظ على مكانته في قسم ما بين الرابطات، بحكم أنه سقط كصاحب أسوأ مركز 14 في المجموعات الأربع، رغم أن الإشكال طرح بحدة على مستوى رابطتي سعيدة و وهران الجهويتين، مما دفع برئيس الفاف إلى إشعار جميع الرابطات بالقرار المتخذ، ومطالبة كل هيئة بتقديم مقترحاتها بخصوص التعديل الجديد، ليتم تشريح وضعية كل رابطة خلال إجتماع المكتب الفيدرالي المبرمج يوم 26 جويلية الجاري، والذي سيحضره جميع رؤساء الرابطات الجهوية.