مرحبا بالمدرب علوي ..
أهلا وشكرا لكم على الإتصال.
نبدأ حديثنا عن فريقك نادي الريان البسكري، كيف تم الإعداد لهذا الموسم؟

التحضير للموسم كان فى المستوى، خاصة أننا بدأناها يوم 27 أوت، حيث سطرنا برنامجا تدريبيا جد مميز اضافة الى خوضنا لـ 8 مقابلات ودية أمام فرق محلية من مدينة بسكرة وكذلك فرق أمل مروانة وعين التوتة وأمل بريكة.

ما رأيك في تجربتك الموسم الماضي مع فئة تحت 15 سنة؟

حقيقة تدريب الفئات الصغرى شئ جد صعب خاصة ان جميع اللاعبين تحت مسؤوليتك ويجب على المدرب ان يكون في المستوى من اجل تطوير اللاعبين من جميع النواحي وان يكون قادرا على تسيير فريق بأكمله، لقد تعاملت مع نفس اللاعبين الموسم الفارط في فئة الاصاغر وصعدنا معا الى فئة الاشبال وهذا بالعكس ساعدني في التعامل مع اللاعبين بحكم معرفتي الجيدة بهم.

حققت انجازا جيدا وذلك بوصولك مع فريقك للدور السادس عشر من كأس الجمهورية فئة الأشبال؟

كل لاعب وكل مدرب يحلم ان يذهب بعيدا في منافسة كأس الجمهورية وهذا ماحددناه بداية الموسم ان نمشي خطوة بخطوة ونقدم أحسن صورة للكرة البسكرية وذلك ما تحقق بحكم وصولنا للدورس السادس عشر ولقد اخرجنا فرقا عريقة صالت وجالت في هذه المنافسة على غرار: أمل مروانة وشبيبة سريانة واتحاد برهوم.

 القرعة أوقعتكم في الدور السادس عشر مع اتحاد بسكرة حيث قدمتم مقابلة بطولية تكلم عليها الجميع؟

صراحة احسن مقابلة كانت تلك امام اتحاد بسكرة بملعب الشهيد مناني ولقد كان لها طعم خاص بصفتها داربي محلي يجمع فريقين من ولاية واحدة اضافة الى انها مباراة في كأس الجمهورية، وانتهت بالتعادل السلبي لكن في الأخير خرجنا من المنافسة بضربات الترجيح.

هل يمكن القول أنك حققت مبتغاك من هذه المنافسة؟

بطبيعة الحال وصولنا للدور السادس عشر يعتبر انجازا بحد ذاته وهي واقعة اولى من نوعها في ولاية بسكرة ان فريق ينشط بالولائي يصل لهذا الدور.

ماهو هدفكم في الموسم الحالي؟

الهدف المسطر منذ بداية الموسم هو تحقيق بطولة الدوري وكأس الولاية وهذا ما سوف نحاول ان نتفرغ له.

رغم صغر سنك الذي لم يتجاوز 20 ربيعا الا انك تحقق في نتائج ايجابية؟

صراحة بعد ابتعادي عن مداعبة كرة القدم كان هدفي ان اصبح مدربا واساعد اللاعبين على تطوير انفسهم والذهاب بعيدا في مشوارهم الكروي، وكل شيء يكون بالعمل والمثابرة.

كلمة توجهها للاعبيك ولمسيري النادي وللجمهور؟

اقول للاعبين انني جد مسرور بالعمل معكم خاصة اننا اصبحنا عائلة واحدة واقول لهم ايضا واصلوا العمل لأنني ارى فيكم مستقبل مدينة بسكرة واوجه تحياتي لهم كل واحد على حدى اما عن المسؤولين خاصة السيد سلمي زرزور وريان سليم كلمة شكرا لا تكفي لهما لأنه بسببهم تعلمت معنى المثابرة والعمل وهم كانوا سببا في دخولي لعالم التدريب، اضافة الى عائلتي الكريمة التى دائما تشجعني.

unnamed (6)  unnamed (4) unnamed (3) unnamed (2) unnamed (1) unnamed