أعرب أنيس بن حمادي، رئيس مجلس إدارة نادي أهلي البرج، عن أسفه الشديد، بسبب أحداث الشغب التي شهدها ملعب 20 أوت 1956، خلال مباراة فريقه وضيفه وفاق سطيف، أمس الثلاثاء، التي انتهت 1-1، في ذهاب ربع نهائي كأس الجزائر.

وقال بن حمادي، على هامش الندوة صحفية، التي عقدها اليوم الأربعاء: “لا أعلم ما حدث، استقبلنا بعثة وفاق سطيف جيدا، وحرصنا على وضعهم في أفضل الظروف، لكن نهاية المباراة لم تكن مثلما نتمنى”.

وتابع “بعد تسجيل وفاق سطيف هدف السبق، قام بعض أشباه الأنصار برشق أرضية الملعب وهذا الأمر لم يكن مقبولا أبدا، ولكن هذا لا يخفي ما قام به بعض أنصار الوفاق الذين استفزوا جمهورنا كثيرا”.

وأضاف “أنصار وفاق سطيف أحدثوا أضرارا جسيمة بأرضية الميدان، وقاموا حتى بخلع إطار المرمى من مكانه، لقد قمنا بمراسلة السلطات المعنية لتقييم الخسائر، ونتمنى أن يتم تجهيزه في أقرب وقت ممكن، حتى لا نجد أنفسنا أمام ورطة حقيقية”.

وواصل “البعض اتهمني بتحريض الأنصار، أليس من حقي أن أحفز فريقي للفوز بكأس الجزائر، فمثلا جمال بلماضي قال قبل كأس أفريقيا إنه سيفوز بها، أنا رئيس للأهلي ولن أتمنى له غير الفوز بالكأس مادام في المنافسة”.

وختم “لازلت مصرا على كلامي، وسنفعل كل شيء للعودة بتأشيرة التأهل من سطيف، وأقول لإدارة وفاق سطيف من لديه دليل بأننا أسأنا استقبالهم في البرج فليتفضل بتقديمه للجهات الوصية”.