تفاجأ فريقي شعبية البويرة و أولمبيك الرياضي القصر من تكلفة استغلال ملعب أول نوفمبر بآقبو في رسم الدور الجهوي الثاني من منافسة كأس الجزائر والتي تجاوزت حسبهم حدود المعقول بإعتبار أن أغلب الملاعب لا تتجاوز فيها تكلفة استغلال الملعب 4 آلاف دينار مشتركة بين الفريقين المعنيين باللقاء.
وكان رئيس نادي شعبية البويرة ونظيره من القصر في حالة استغراب من إدارة الملعب التي سلمتهما سندات التسديدبمبلغ مليون سنتيم لكل فريق، في حين أن أغلب النوادي في هذا المستوى تعاني من نقص الدعم المالي وتتجنب لعب كأس الجمهورية لتوفير تكاليف المشاركة والتنقل كما تعتبر مباريات الكأس بمثابة لقاءات ودية تحضيرية للبطولة، لكن لو تصبح كل ملاعب الوطن مثل ملعب آقبو فلن نجد بعد الآن من يشارك في منافسة الكأس من الأقسام الجهوية ولن نرى مجددا أدوارا جهوية ولا نوادي صغيرة تصنع الحدث في أكثر منافسة شعبية في الجزائر.
للتذكير فإن ملعب أول نوفمبر بآقبو يسير من طرف ديوان المركبات الرياضية لولاية بجاية.