عبر وزير الشباب والرياضة، رؤوف برناوي، عن أمله في إجراء نهائي كأس الجزائر لكرة القدم (رجال)، بين شباب بلوزداد وشبيبة بجاية، بعد شهر رمضان الفضيل تفاديا لبرمجة هذه المواجهة في الفترة الليلية.

وصرح برناوي خلال زيارة تفقدية للمركب السياحي بسيدي فرج (غرب العاصمة) للوقوف على التحضيرات تحسبا لموسم الاصطياف: “أتمنى أن يجرى نهائي كأس الجزائر لكرة القدم عقب انتهاء الشهر الفضيل لكي تتم برمجته في  النهار بدلا من تنظيمه في السهرة الرمضانية”.

كما تطرق مسؤول القطاع إلى مسألة اختيار الملعب الذي سيحتضن نهائي الطبعة ال55 للكأس، مشيرا أن الجزائر تمتلك الميادين المؤهلة لاحتضان هذه المواجهة التي يترقبها عشاق “الساحرة المستديرة” عموما وأنصار الناديين بوجه الخصوص.

وأضاف برناوي “تاريخ إجراء هذا النهائي سيتحدد في الأيام المقبلة. أما اختيار الملعب فلا يشكل عائقا وسنختار الميدان الذي يساعد الناديين كون الجزائر تتمتع بالمنشآت الكروية القادرة على احتضان هذه المقابلة الكبيرة”.

ومعلوم أن تاريخ ومكان خوض نهائي “السيدة” الكأس لم يتحدد بعد، في الوقت الذي تحدثت فيه بعض المصادر الإعلامية عن برمجته في  8 يونيو المقبل بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة.

وبلغ شباب بلوزداد النهائي بعد فوزه على شباب قسنطينة (ذهاب 0-1، إياب 2-0 بعد الوقت الإضافي)، أما شبيبة بجاية فتجاوزت عقبة وفاق سطيف (ذهاب 2-1، اياب 0-1).