سلطت لجنة الانضباط عقوبة بمباراتين دون حضور الجمهور على فريق شباب قرية موسى، و خسارة المباراة، بعد أحداث العنف التي  رافقت مواجهة الدور السادس عشر لكأس الجزائر لكرة القدم، أمام مولودية  الجزائر، والتي توقفت في الوقت بدل الضائع للشوط الأول حسب ما أعلنت عنه يوم  الخميس، رابطة كرة القدم المحترفة.

وبالإضافة إلى عقوبة مقابلتين بدون حضور الجمهور، و الهزيمة بنتيجة (3-0) يبقى نادي قرية موسى مطالبا بدفع غرامة مالية قدرها 100.000 دينار، و تعويض الخسائر المسجلة داخل الملعب لمسير المرفق الرياضي.

وكانت مباراة، قرية موسي – مولودية الجزائر قد توقفت في المرة الأولى لمدة 13  دقيقة بعد إصابة وسط ميدان مولودية الجزائر، سفيان بن دبكة، على مستوى الرأس،  قبل أن تتوقف مرة ثانية لمدة ست دقائق، ليعلن على إثرها حكم المباراة نهايتها  في الوقت بدل الضائع من المرحلة الاولى ، في الوقت الذي كانت فيه المولودية  متقدمة في النتيجة (3-0) بسبب اجتياح أرضية الميدان.

وقد أصيب خلال هذا اللقاء الذي جرى يوم الثلاثاء  بجيجل،  62 شخصا من بينهم  45 من رجال الأمن.

وعالجت لجنة الانضباط قضايا أخرى تتعلق بالدور  السادس عشر لكأس الجزائر منها مباريات يوم 31 ديسمبر 2018 و 1 جانفي  2019 حيث سلطت عقوبة مباراة واحدة بدون جمهور على فريق اتحاد الأخضرية و غرامة مالية ب  40.000 دينار بسبب استعمال و رمي المقذوفات تسببت في إصابة بدنية لأنصار شباب قسنطينة بالمدرجات.

وكان شباب قسنطينة قد فاز باللقاء بنتيجة (1-0) بهدف أمضاه المهاجم محمد أمين  عبيد (د 78).

ويوضح نفس المصدر أنه، تمت معاقبة فريقي قرية موسى و اتحاد الأخضرية بناء على  القوانين المسيرة لبطولة الهواة.